أسرار الطاقه الروحيه

الطاقة الروحية
أسرار الطاقة الروحية


أسرار الطاقه الروحيه






كل منا قد يكون مر بهذه التجربة وتساءل بين نفسه: ما سر ذلك الاحساس المضيء وخفة الحركة في جسمه عندما استغرق في صلاته ؟


او عندما انتهي من أشواط الطواف حول الكعبة وجري مسرعا بين الصفا والمروة وما سر تلك القوة او الطاقة التي اكتسبها من الطواف حول الكعبة,


ولماذا يضيء وجه البعض ويسود وجوه البعض, وما سر النور في وجه النبي الكريم محمد بن عبد الله والذي تحول الي تيمة شعبية في حلقات الذكر صائحة يا نور النبي..


وما سر تلك الهالة الضوئية المرسومة حول وجه السيد المسيح والتي كانت تصاحبه في حياته؟


وكيف ينجح سعي الإنسان للوصول للطاقة المتزنة التي تجعل منه انسانا يشعر بالسعادة وبالصحة, وغيره يشعر بالتعاسة والكآبة وعدم الرضا؟


وما سر تلك الطاقة التي تجعل من انسان خيرا وآخر شريرا.. ؟


الدكتورة سوسن المسلمي استاذ علم الفيزياء بجامعة الازهر بالقاهره المهتمة بدراسة هذه القضايا, والتي توضح ان الطاقة حول الانسان هي موجات كهرومغناطيسية تحسب بالشدة الضوئية وهي غير الروح.. فالروح- كما ذكر القرآن- قل الروح من امر ربي فعلمها عند الله لانها مستمدة من روح الله,


وسرعة الروح هي التي تفسر قدرة الانسان في اثناء نومه علي الحلم و الالتقاء باهله واحبائه في زمن غير الزمن الارضي في أبعاد اخرى والعودة سالما بامر الله الي حياته الارضية مرة اخري في ثوان قليلة


حيث تتحكم في الانسان كتلته او وزنه, اما طاقته فتزيد او تنقص حسب كتلته فاذا زادت طاقته الروحية نتيجة لاعماله الطيبة وعدم ارتكابه اخطاء او فواحش حس بخفة وزنه اذا ما استغرق في صلاته, وهو الامر الذي يقدم التفسير العلمي لماذا يكون وزن الفرخة اقل عندما تجري ويزداد وزنها اذا ما ذبحت وايضا يفسر لماذا يصبح وزن الطفل أثقل وهو نائم عنه وهو مستيقظ..





والاجابة ان ذلك يحدث لان اعضاء جسم الانسان كلها تعمل وهو مستيقظ وتكون مليئة بالطاقة بينما تكون خاملة وبدون طاقه وهو نائم فيصبح وزنه او كتلته اثقل,


وهو ما يفسر لماذا طلب احد الصحابة وكان يعاني من غرغرينة في إحدي ساقيه وقالوا له انها يجب ان تبتر, فطلب ان تبترالساق وهو مستغرق في الصلاة لانه بذلك لن يحس بها, لان الصلاة تزيد من الطاقة الروحية للانسان وتجعل وزنه اخف وهذا الامر متعلق علميا بالمغناطيسية الارضية, فالطاقة التي يكتسبها الانسان من الصلاة يطلق عليها علميا الرنين وهي تعني عندما تسير موجتان مع بعض في خط توافقي يقويان بعضهما البعض,








وكما يقولون البطن مع البطن والعقدة مع العقدة, فهما يسيران في نفس الاتجاه, وذلك عكس اذا ما سارت كل واحدة في اتجاه مختلف فالمحصلة تكون قليلة.فالله تعالي خلق الانسان من أديم الارض,لذلك فان مكونات جسمه تتفق في نسبتها مع نفس نسب مكونات الارض فنسبة خام الحديد تبلغ73% من اجمالي مكونات الارض وهي نفس النسبة في مكونات هيموجلوبين دم الانسان, ونسبة الماء لليابسه تبلغ الثلثين وهي نفس نسبة الماء لباقي مكونات جسم الانسان,


لذلك عندما يركز الانسان في صلاته تتفق مكوناته مع مكونات الارض الام فتزيد طاقته الروحية,


فاذا تعرض الانسان لمرض او تغيرت حالته المزاجية اختل توزيع هيموجلوبين الدم فتقل طاقته ويشعر بالتعب والاحساس بالكآبة وعدم الرضا,





فاذا ذهب للحج او العمرة وطاف حول الكعبة أعتدلت حالته الصحية وانتظم توزيع الهيموجلوبين في الدم.. والسؤال كيف يحدث ذلك ؟.


فالثابت علميا الان ان مركز مغناطيسية الارض تحت الكعبة المشرفة فهي أول جزء من اليابسة ظهر علي سطح الارض فاذا طاف الانسان حول الكعبة في اتجاه واحد نحوالشمال وهو اتجاه الشريان الاورطي في قلب الانسان انتظمت اتجاهاته المغناطيسية مع مركز مغناطيسية الارض تحت الكعبة فينتظم توزيع الهيموجلوبين بالجسم وتزداد طاقته الروحية فقد اكتسب طاقة جديدة من الطواف ولم يفقد طاقته بعد ان جري اكثر من ثلاثة كيلوات ونصف كيلو متر من الطواف ولذا يسرع نشطا للسعي بين الصفا والمروة,


فاذا شرب من مياه زمزم, التي تحتوي علي نسب متوازنة من الاملاح, انتظمت نسب الاملاح في جسمه الا اذا كان يعاني من مشكلة في اختلال نسب الاملاح فيجب الا يشرب من مياه زمزم الا بعد ان يستشير طبيبه حتي لا يؤثر ذلك علي كفاءة كليته.


ما هى طبيعة الهاله الضوئية التي تحيط بالانسان وكيف تختلف من شخص لآخر ومن كائن لآخر شدة وضعفا ؟


انه اذا ما نام الانسان فهو نصف ميت او وهو نعسان اومغمض العينين فتضعف الهاله الضوئية حوله فهو لا يري شيئا وقد لا يسمع شيئا لان معظم أعضائه لا تعمل بطاقتها الكاملة فالهالة هنا هي الطاقة الخارجة من جسم الانسان وهي عبارة عن موجات كهرومغناطيسية, لذلك فان الكفيف يشعر بالشخص الذي يجلس بجانبه وهو لا يراه لان الكفيف مركز حواسه في كثافة الهواء المحيط به حتي لا يصدم بشيء, وهذه الحاسة تكون أقوي لديه من الشخص العادي, وكثافة الهواء نشعر بها اذا ما قام انسان من مجلسه فيحس ان مكانه دافيء وهذه هي الطاقة الخارجة من جسمه, وهذه الطاقة تزداد عند الانسان اذا ما توضأ او صلي فتقوي فيشعر براحة ونشاط اكثر.





كيف نفسر علميا أن البعض لديه طاقة خير وآخر لديه طاقة شر مشاعره ميته او شخص مؤذ للآخرين ؟


تفسير ذلك في الابحاث التي اجريت لتصوير الهالة الضوئية حول الحمار وهو ينهق والديك وهو يصيح. فقد ظهرت حول الحمار وهو ينهق هالة حمراء من الاشعة تحت الحمراء وهو يفسر ان هناك كائنا شيطانيا من النار مع الحمار اثناء ذلك, لذلك ذكر بالقرآن ان انكر الاصوات لصوت الحمير بينما وجد في هذه الابحاث ان الهالة حول الديك وهو يصيح زرقاء اللون من الاشعة فوق البنفسجية وهي اشعة ملائكية.





فالمنطقة الضوئية المرئية للانسان اولها اللون البنفسجي وآخرها اللون الاحمر, وكان اللوانان الابيض والاخضر أحب الالوان لرسول الله ص, فاللون الابيض علميا جامع لكل الالوان, اما اللون الاخضر فهو في وسط هذه الالوان.


و في امريكا وجدوا ان عدد المنتحرين من فوق قبة سوداء اللون كبيرة فقاموا بتغيير اللون الي اللون الاخضر فقل عدد المنتحرين.


والآن يوجد في العالم العلاج بالطاقة, والمعالجون بالطاقة ينظرون الي عين الانسان فيعرفون طبيعة المرض الذي يعاني منه, فالعينان مرآة لما يحدث في كل جسم الانسان, واذا ما اختلت درجة حرارة الانسان عن37 درجة مئوية فهذا يعني ان هناك خللا ما او اعتلالا او مرضا في احد اعضائه, الا ان درجة حرارة المعدة يجب ان تكون اعلي من37 درجة لانها تطحن كل الاكل وتحتاج لطاقة اكثر, فاذا قلت عن هذا المعدل الطبيعي يعني انها معتلة.


وعموما فان الطاقة الخارجة من الانسان يعبر عنها بالشدة الضوئية والتي تعبر عنها كثافة الفوتونات المكونة للضوء,





ونحن- مثلا- لا نري طاقة النار ولكن اللون الذي نراه مع اشتعال النار هو نتيجة لاحتراق المادة التي تحرقها النار فاذا كان اللون اخضر فيعني ان الذي يحرق هو نحاس الاغطية, فاذا وضعت فحما تغير اللون الي الاسود وهكذا حسب طبيعة المادة المحترقة من النار.


وفي مجال رؤية الانسان فهو يري في نطاق المنطقة المنظورة له من الاشعة وهي الاشعة المتواجدةما بين300 الي700 نانوميتر فقط فهو لا يري الاشعة ما فوق البنفسجية وهي اشعة حارقة ولا يشعر بها الا اذا سببت له حروقا علي سبيل المثال في اثناء الاستحمام في البحر وقت الظهيرة او الغروب.








كيف تنعكس الحالة المزاجية والنفسية والاخلاقية علي طبيعة ولون هاله الانسان او علي وجهه؟


تفسير ذلك في المعادلة العلمية المعروفة للطاقة التي تقول ان الطاقة تساوي الكتلة في مربع السرعة.. فالطاقة تخرج من الانسان بسرعة الضوء, والطاقة تزيد في حالة السرعة لان كتلة الجسم ثابتة والذي يزيد فعليا هو سرعة الطاقة


, والبعض من شدة طاقته الروحية ينادي علي الله يا حي يا قيوم فيظن الناس انه مجنون وفي حالة الانبساط يخف وزن الانسان لان طاقته زادت وفي حالة الغضب يثقل وزنه لان طاقته الروحية استنفذت وقلت بينما كتلته او وزنه ثابت لذلك يشعر بعد الغضب والنرفزة انه مهدود ومنهك لانه استنفد جزءا كبيرا من طاقته في التنفيس عن الغضب داخله.








يذكر بالقرآن الكريم وجوه اسودت ووجوه ابيضت نتيجة لاعمالها, وتجد اشخاص يقولون عن فلان طلتك او هالتك حلوة او حضوره ثقيل.. ماذا يعني ذلك علميا ؟


هذا يرجع لحالة الطاقة الروحية للانسان التي تزيد او تقل حسب حالته المزاجية او النفسية او حسب طبيعته او نفسيته, فهناك طاقة شريرة لبشر قلوبهم ميتة والهالة حولهم حمراء نابعة من الاشعة تحت الحمراء فابليس حاضر معهم ومؤثر علي طاقتهم,





وهناك بشر طالتهم او الهاله حولهم حلوة مضيئة نتيجة اعمالهم الطيبة وطبيعتهم السمحة ويقولون علي هؤلاء البشر ناس مريحه كأنك تعرفهم من قبل او ناس طيبين سيماهم في وجوهم نتيجة لاعمالهم وقلة اخطائهم.


والرسامون لصور السيد المسيح وللسيدة العذراء يرسمون حولهما هالات بيضاء لانهم بشر بلا اخطاء, والهالة التي كانت حول السيد المسيح في حياته تعني انه كانت لديه طاقة ايمانية وروحانية عالية جدا, وهذه الهالات كانت تصاحب كل الانبياء. وطبعا النورالذي كان في وجه سيدنا محمد. اكبر دليل على وجود الهاله والطاقه الروحيه


: ما التفسير لقول الله تعالي في سورة النور الله نور السموات والارض وما التفسيرلقول البعض انه رأي هذه الآيات في سورة النور تضيء فعلا ؟


لان الله هو الذي خلق السموات والارض وخلق النور والظلمة, اما هذه الرؤية المضيئة التي يراها البعض فهي مواهب لدونية و هي علميا- طاقة روحية عالية مثل قراءة دعاء من مفاتيح الفرج فتضيء كلماته فيدل ذلك علي اشارة الهية للداعي والانسان المؤمن كلما زاد في السنن وفي الصلاة والصيام ارتقي لرتب اعلي في درجات القرب من المولي عز وجل وكان من المقربين,


اما حديث وقصص انتقال أولياء من مكان لمكان ما بين النوم واليقظة, فهي من الاسرار الروحانية التي لا يفتي فيها علميا, وما نتحدث عنه علميا هو طاقة الانسان والهالة حوله وهو نائم وهو مستيقظ اما غير ذلك فهو من أسرار العلم اللدني الذي يخص الله به بعض عباده.
الاسم

اسئله متكرره وإجابتها,4,استر هيكس,2,الباراسيكولجى,7,التأمل وانواعه,6,التمارين التخيلية,6,التواصل مع الملائكه,22,الحب وتؤام الروح,16,الدفاع النفسي والطاقي,7,الديتوكس,3,السرنديب,2,الشاكرات,20,الشفاء الذاتى,15,الطاقه الحيويه,29,القوانين الكونية,6,المودرا,8,تطوير الذات,69,تقنيات التحرر من المعتقدات والأفكار السلبيه,16,تمارين قانون الجذب,13,رسائل الأمراض لنا,8,صناعه الواقع الذهبي,13,طاقة المكان,11,طاقه العبادات,20,علم الأرقام,3,علم البندول,1,علم التخاطر,3,فاديم زيلاند,3,فريدريك داودسون,1,فلاديمير جيكارنتسف,7,قانون الجذب,57,قوانين العقل الباطن,5,نادي حب الذات,10,
rtl
item
منى الغضبان: أسرار الطاقه الروحيه
أسرار الطاقه الروحيه
أسرار الطاقة الروحية , الطاقة الروحية , الطاقة
https://2.bp.blogspot.com/-MLQU2rz8VUc/V-5dtEef49I/AAAAAAAAA7g/MzJJQCLrSp0UdtLZAlNsPtS0xW1fiOi4gCLcB/s640/taka.jpg
https://2.bp.blogspot.com/-MLQU2rz8VUc/V-5dtEef49I/AAAAAAAAA7g/MzJJQCLrSp0UdtLZAlNsPtS0xW1fiOi4gCLcB/s72-c/taka.jpg
منى الغضبان
http://www.mona-elghadban.com/2016/09/blog-post.html
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/2016/09/blog-post.html
true
3642768768262030271
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts مشاهدة كل المقالات مشاهدة المزيد Reply Cancel reply Delete By الصفحة الرئسية صفحات مقالات عرض كل المقالات مواضيع مشابهة قسم ARCHIVE بحث كل المقالات Not found any post match with your request العودة للصفحة الرئيسية Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy