كيف تطلب الإرشاد الإلهى


كيف  تطلب الإرشاد الإلهي

تقول دورين ، في حالة إن تساءلت ، السبب الذي لأجله أؤكد على النفس العميق هو لأنه العامل الرئيسي للاتصال بالإرشاد والهدي الإلهي . 

كلمه نفس ، تعني أن تتنفس الروح . أنت حرفيا تأخذ العالم الروحي إلى جسدك عندما تتنفس بعمق .

عندما قابلت دانيون برينكلي ، الرجل الذي مر بتجارب الاقتراب من الموت بعد أن صعقه البرق  
 ومؤلف الكتاب الأكثر مبيعا saved by the Light

  ، لقد أخبرني المزيد عن قوة النفس . قال دانيون أن نفسنا هو الوسيلة التي نتلقى بها الإرشاد والتعليمات من العالم الروحي . لقد شبه التنفس بالاتصال تلفونيا بالمنزل . ربما هذا يفسر لماذا كثيرا من المعارف والدراسات الروحانية تؤكد على أهمية التنفس العميق أثناء الصلاة والتأمل .

الخطوة الأولى التي ينبغي عليك اتخاذها عندما تطلب الإرشاد الإلهي وأنت في وعيك هو أن تبطئ من سرعتك قليلا وتأخذ قليلا من الأنفاس العميقة . 
كثيرا منا يمسك نفسه أو يتنفس بطريقة سطحية ، خصوصا أثناء المواقف المتوترة . في حين أن هذه المواقف هي بالذات حيث التنفس العميق فيها سيساعدنا أكثر من أي شيء آخر ! وكلما كنت  بحاجة أكثر للمساعدة ، ينبغي أن يكون نفسك أكثر عمقا .

خلال الساعات القادمة ، راقب تنفسك . من حين لآخر ، لاحظ عمق وسرعة تنفسك . اسأل نفسك ، " هل أنا أمسك نفسي أو أنا أشرب الهواء اللذيذ ؟"
واظب الآن على تطوير وإنماء العادة الصحية للتنفس بعمق من حجابك الحاجز ) الذي يقع أسفل رئتيك ( . خذ نفسا قدر ما تستطيع عبر أنفك . ثم ببطء فرغ رئتيك بإخراج الهواء من فمك .
عندما تكون مستعدا ، 
الخطوة الثانية هي أن تسأل سؤالا تريد من االله أن يجيبه . بإمكانك أن تسأل السؤال بصوت عال ، أو ذهنيا ، أو بكتابته بيديك أو على لوحة مفاتيح الكمبيوتر . ينبغي عليك أن تكون متأكدا أن أسئلتك  صادقة . وإلا ، أنت ربما تلقي سؤالا بعقلك أنت تعتقد أنه السؤال اللائق للتوجيه الله ، في حين تحمل سؤالا مختلف أكثر صدقا في داخل قلبك يجب ان يكون سؤالك مطابق لنيتك الداخليه. إن االله دائما يجيب على الأسئلة ، والطلبات ، والصلوات التي نحملها في قلوبنا .

ثالثا ، لا تحاول أن ترغم جوابا على أن يأتي . دع االله يقوم بالعمل كله . الكثير منا يجدون صعوبة في قبول المساعدة من الآخرين حتى من االله ! إن كنت تشعر بأنك لا تستحق المساعدة من االله ، 
 وقتها من المحتمل أنك ستشعر بعدم الارتياح عند طلب الإرشاد الإلهى

. االله وملائكته بسهولة ويسر يشفون هذه المخاوف النابعة من الأنا . وهكذا خطوه رابعة جيدة هي أن تسأل االله أن يشفيك من مخاوفك تجاه الإرشاد الإلهي .
الخطوة التالية هي أن تكون متيقظا للغاية للإجابات التي تأتي إليك . ما دمت مدركا لنوع قنوات الإرشاد الإلهي لديك ، فسوف تبحث عن صورة ذهنية إن كانت ميولك بصرية ، سوف تستمع إلى صوت باطني أو خارجي إن كنت سمعيا أكثر  ، سوف تشعر براحه او تتحسس انطباعا أو حدسا أو حسا باطنيا إن كنت  ذا ميول حسية ، وسوف تلاحظ أفكارا وفهما مفاجئا إن كانت ميولك فكرية .


اتخاذ القرار لفتح قنوات الاتصال الإلهي 


الخطوة الأولى لفتح قنوات الاتصال الإلهي إلى مدى أبعد هي باتخاذ القرار بأن نقوم بفتحها وان يكون عندك نيه لذلك  . هذا يعني أن تكون راغبا في أن ترى ، تسمع ، تحس ، و تعرف الإرشاد الذي عند االله لك . من خلال هذه النية والعزم ، تجربتك لتلقي الإرشاد الإلهي بوضوح سوف تحصل بسرعة . السبب في أنه من المهم البدء بعملية اتخاذ القرار هذه ، أنك يوما ما في ما مضى قررت إغلاق قنواتك للاتصال الإلهي . مثل جميع الأطفال ، لقد ولدت ولك المقدرة على استلام المعلومات من السماء من خلال قنواتك الأربع . السبب الوحيد أن الأشخاص البالغين لا يستقبلون الإرشاد الإلهي بوضوح هو أننا اخترنا أن نغلقها . لحسن الحظ ، بإمكاننا أن نختار أن نعيد ترسيخ حلقة الوصل التي تربطنا باالله .


في سن الطفولة بطبيعتنا كنا منفتحين للإرشاد السماوي

كثير  من الأطفال أعلنوا أنهم يرون الملائكة والمرشدين الروحيين ، الذين كان  والديهم يطلقون عليهم " الأصدقاء غير المرئيين " . في الحقيقة ، الدكتور وليام ماآدونالد من جامعة ولاية أوهايو استنتج من دراسة أجراها عام 1995 أن الأطفال لديهم مدى حدوث أعلى لتجارب الاستبصار الممكن التحقق منها أكثر من الأشخاص البالغين .
إن كان  لدينا كلنا مهارات استبصار فطرية ، فلماذا الكثير منا على ما يبدو لديهم صعوبة في رؤية الملائكة أو مستقبلنا ؟ لقد وجدت دورين أن العقبات في وجه مقدرتنا على الاستبصار تأتي من قراراتنا بأن نغلق بصرنا الروحي .


 قصه ليبي

عندما كانت  ليبي في السابعة من عمرها رأت صورة ذهنية رأت فيها والديها يطلقان بعضهما . في هذه الرؤيا ، ليبي رأت نفسها وأمها تنتقلان من بيت العائلة إلى شقة صغيرة مظلمة . الرؤيا أظهرت أبوها وقد أصبح مبعدا عنها وعن العائلة .
هزت ليبي رأسها وصرخت ،" لا! " . الرؤيا أرعبتها . حينما تحققت الرؤيا في ما بعد وتطلق والدا ليبي ، خافت ليبي أن تكون هي قد سببت الطلاق برؤيتها . لقد أخذت قرارا مقصودا بألا ترى رؤيا أخرى أبدا . بعد ذلك اليوم ، و لم تحدث لها أية تجارب استبصار .

 في الوقت الذي ذهبت فيه ليبي لرؤية دورين فيرشو من أجل الاستشارة الروحانية ، كانت ليبي أكبر بثلاثين عاما وقد نسيت الحادثة بأكملها . ليبي استعادت الذكرى عندما سألت دورين المساعدة لإيقاظ قدراتها على تلقي الاتصال الإلهي . سألت دورين ملائكة ليبي المساعدة ، فعرضوا عليها المشهد الذي حدث . حالما تذكرت  ليبي تجربة طفولتها ، استغربت كيف أن قرارها كطفله صغيرة قد تبعها إلى سن الرشد . عندئذ عملت دورين على مساعدتها في تحرير عواطفها المكبوتة .
الكثير من الصغار قد أغلقوا بصرهم الروحي عن قصد . 
المستقبل الذي يرونه يرعب البعض منهم ، مثل ليبي . آخرين يشعرون بالخوف حينما يرون الملائكة أو الموتى من أقربائهم الأعزاء عليهم . بعض الآباء يخبرون أطفالهم أن الرؤى الروحية هي شر أو ضلال .
تقول دورين ، أمي الحبيبة كانت معالجة روحية موهوبة وكانت تستخدم الحس الصافي والسمع الصافي للاتصال بالإله . طالما أن بصرها الروحي الصافي لم يكن مفتوحا ، فهي لم تكن ترى 
الأرواح أو الملائكة . حينما كنت طفلة وأخبرتها أني أرى ناسا شفافين في كل مكان ، أمي أخبرتني أن الأرواح التي رأيتها كانو  من صنع خيالي . لقد فكرت ، " حسنا ، أمي دائما على صواب ". لقد أغلقت إدراكى لمقدرتي على رؤية العالم الروحي ، إلى أن أصبحت في سن الرشد ، وقررت إعادة فتح بصري الروحي .
و لكي نبطل قرارات الطفولة هذه ، نحن نحتاج لأن نحرر عواطفنا التي لم نعبر عنها المحيطة بقرارنا الأصلي بإغلاق بصرنا الروحي . هذا لا يعني التنفيس بمعنى أن نقوم بالصراخ وضرب الأشياء . على الأصح ، هذا يعني مواجهة المشاعر التي تهربنا منها
بصدق .
في حالة ليبي ، كان عليها أن تقر لنفسها بمدى شعورها بالرعب والذنب عندما تطلق والديها . احتاجت ليبي أيضا لتحرير عدم مغفرتها تجاه والدها . حالما واجهت
 مشاعرها ، استطاعت ليبي إطلاقها بسهولة . عندما أصبح ضميرها صافيا ، انفتح بصر ليبي الروحي أوتوماتيكيا من جديد .

قصه ماركو

ماركو كان  قد وبخ في طفولته عندما تنبأ بشكل صحيح بموت عمته . أم ماركو سمت معرفته الصافية " عمل الشيطان " ، وحبسته في غرفته في اليوم التالي لتشييع جنازة عمته . بعدها بيوم ، واعظ من كنيسه العائلة زار ماركو . و الواعظ نصح ماركو  بأن يتوقف عن محادثة الشيطان ، مخافة أن تضل روحه إلى الأبد .

أصبح ماركو مضطربا ومرعوبا ، وتوقف عن الكلام عن معرفته الصافية . وكلما  أصبح لديه فكرة ألهمه االله إياها ، حتى لو كانت  فكرة مفرحة ، فإن ماركو يتجاهلها عن قصد . في النهاية فقد كل إدراكه  لمعرفته الروحية الصافية .

حينما بدأ ماركو عمله الخاص به ، أصبح مهتما بإيقاظ المعرفة الصافية التي كانت  لديه أيام طفولته . برغم كل  شيء ، ماركو  أكتشف  منطقيا ، أن كل تجارب معرفته الصافية في طفولته ثبت أنها صحيحة وجديرة بالثقة . هو بالفعل بإمكانه استخدام نفاذ بصيرته أثناء اجتماعات العمل . قناعات ماركو  الدينية كشخص راشد لم تعد مبنية على الخوف . هو لم يعد يؤمن أو يخاف من أن رؤيته كانت من الشيطان . وفوق ذلك ، ماركو  أخبر دورين ،" إن كان يوجد شيطان ، عندئذ سأعرف إن كان في أي وقت يتكلم معي ، ما دام من المفروض أنه دائما يقول الكذب . إن التبصر الذي لدي دائما صادق ، وهكذا لا يوجد أي مجال أن يكون قد أتى من أي جانب شرير " .

تقول دورين ، لقد خامرني شعور بأن ماركو حمل الكثير من الاحتقار تجاه الدين والواعظ أيام طفولته . خلال جلسات الاستشارة الروحية ، تأكدت شكوكي . حينما شرحت لماركو أن إعادة إيقاظ معرفته الصافية يستلزم أن يكون متحررا من إصدار الأحكام على الآخرين ، كمثل حينما كان طفلا ،كان هو راغبا في التخلي عن عدم مغفرته لكنيسته وأمه و واعظه . في خلال أسبوع من تنقية عقله من إصدار الأحكام القاسية ، ماركو  أبلغ عن تلقيه أفكارا روحية صافية مفيدة .


الاسم

اسئله متكرره وإجابتها,4,استر هيكس,2,الباراسيكولجى,7,التأمل وانواعه,6,التمارين التخيلية,6,التواصل مع الملائكه,22,الحب وتؤام الروح,16,الدفاع النفسي والطاقي,7,الديتوكس,3,السرنديب,2,الشاكرات,20,الشفاء الذاتى,15,الطاقه الحيويه,29,القوانين الكونية,6,المودرا,8,تطوير الذات,69,تقنيات التحرر من المعتقدات والأفكار السلبيه,16,تمارين قانون الجذب,13,رسائل الأمراض لنا,8,صناعه الواقع الذهبي,13,طاقة المكان,11,طاقه العبادات,20,علم الأرقام,3,علم البندول,1,علم التخاطر,3,فاديم زيلاند,3,فريدريك داودسون,1,فلاديمير جيكارنتسف,7,قانون الجذب,57,قوانين العقل الباطن,5,نادي حب الذات,10,
rtl
item
منى الغضبان: كيف تطلب الإرشاد الإلهى
كيف تطلب الإرشاد الإلهى
منى الغضبان
http://www.mona-elghadban.com/2017/02/blog-post_18.html
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/2017/02/blog-post_18.html
true
3642768768262030271
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts مشاهدة كل المقالات مشاهدة المزيد Reply Cancel reply Delete By الصفحة الرئسية صفحات مقالات عرض كل المقالات مواضيع مشابهة قسم ARCHIVE بحث كل المقالات Not found any post match with your request العودة للصفحة الرئيسية Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy