طاقه الفرح وفائض الإحتمال

أى مشاعر بإفراط تنقلب عليك بالسلب 🤯🤯

الفرح بشكل زائد يخلق طاقه فائضه تلف تلف وترجع  تترد عليك بمشاكل
لذلك المصريين عندما يضحكون كثيراً يقولون ( خير اللهم ما إجعله خير ) لأن دائماً بعد الضحك المبالغ فيه تحدث مشاكل
لماذا ⁉️
لأن للأسف الطاقه لا تفنى ولا تستحدث من عدم

و ماذا يعنى ذلك ⁉️
يعنى إن الطاقه طالما نتجت منك بشكل كبير يلزم لها شكل أخر لكى تتحول اليه لانها زائده عن الحد المسموح ولا تعرف أين  تذهب وليس لها طريق للتصريف الا انها تتحول لشئ  سلبي

طيب ولماذا لا تتحول الى شئ إيجابي ؟؟
لأنها ناتجه عن عدم توازن في المشاعر
وأى مشاعر بدون توازن هى عباره عن طاقه سلبيه ورد فعلها لازم بيكون مثلها سلبي

والحل ؟؟
انك اول ما تسمع خبر مفرح مفاجئ ردد ( الله أكبر ، الله أكبر ) بالعدد اللى يريحك
كلمه ( الله اكبر)  لها قدره رهيبه على إمتصاص الطاقه الزائدة وتحو إلى طاقه  مفيده
لذلك ردد الله اكبر مع كل خبر حلو تسمعه
ثم بعد ذلك ردد
اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك وعلو مكانك.
الحمد لله الّذي بعزّته وجلاله تتمّ الصالحات

﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا ﴾ [البقرة: 143]
🔰 هناك أكثر من نوع للفرح :-

✔️منها الفرح عندما تسمع خبر مفرح أو تشاهد شخص غائب فإذا كان فرحك غير متوازن ولا تستطيع أن تسيطر على نفسك ستنتج طاقه تنتشر في جسمك ودمك وهرموناتك وممكن ان تصيب القلب بجلطه أو تصيب المخ وأبسط اشكال الفرح الزائد هو الصداع وتيبس العضلا

✔️وهناك فرح بإنجاز نجاح معين أو الوصول الى ماتتمناه وهذا لا يصيب الجسد لكن يصيب النفس ويغذى الأيجو فتجد نفسك تشعر بنوع من الكبر قليلاً وتسميه فخر او تسميه انتصار وتجد حالك ليس مثل ما قبل تحقيق هذا النجاح

🟢 ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ ﴾ [القصص: 76]

هذا كان قول قوم قارون يقدمون له النصيحة
وفيما معناه لا تفرح بكثرة المال في الدنيا
ولكن قارون لم يستمع الى النصيحه ومن شده فرحته انخسف بيه الأرض

ولقد كان فرح قارون من النوع السلبي المذموم، وسار به الفرحُ لمنزلقٍ خطير، هو منزلق الكبر والفخر والعجب، فوقع في براثن هذه الآفات فخسر محبة الله - جل جلاله - ولم تسعفه قرابته من موسى عليه السلام، ولم يسعفه كثرة تلاوته للتوراة، لقد ذهب كل ذلك هباءً عندما فرح قارون فرح المغرور المخدوع، فخرج من نطاق محبة الله - جل جلاله - فخسر كل شيء.

الفرح والسرور المفرط بمتاع الدنيا فإنه لا يخلو من تعلق شديد بالدنيا ينسى الآخرة ويورث البطر والأشر، ولذا قال تعالى: (ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور) الحديد: 23.

🟧 أن المقصود بالفرح، ليس الحالة النفسية الهادئة من السرور الطبيعي الذي يحصل للإنسان عند أية حالة من حالات الانسجام مع ما حوله أو مع من حوله، لأن هذا ليس أمراً سيئاً، من خلال القيمة الإنسانية للمشاعر الخاصة،
بل المراد به البطر الذي يمثل شدّة الفرح في ما يصل به الشعور إلى مستوى الإفراط في الانفعال والتعلق بمتاع الحياة الدنيا، بحيث يتحول إلى هزّةٍ ذاتية في تعبيراتها الكلامية والسلوكية وفي انتفاخ الشخصية بشكل غير طبيعى. وهذا المعنى هو ما نستوحيه من قوله تعالى في آية أخرى: {وَلاَ تَفْرَحُواْ بِمَآ آتاكُمْ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} [الحديد: 23]
فأن المقصود بالفرح هو  إرادة الحالة الانفعالية من السرور الداخلي الذي يتحول إلى أجواء الخيلاء والفخر.

وهذا ما يبغضه الله في الإنسان، الذي يريد له أن يكون متوازناً في انفعالاته، متواضعاً في علاقاته، هادئاً في تأثره بالأشياء المحيطة به ممّا يُفرح أو يحزن،

فإذا كان متكبراً مختالاً متعالياً على الناس، كان عبثاً على الناس من حوله بما يثيره من انفعالات مضادّة لحريتهم وكرامتهم وإنسانيتهم...

والى اللقاء في المقال القادم عن طاقه الحزن

#طاقه_الفرح
#منى_الغضبان
#التوازن_هو_الحل
#لا_للإفراط


نرشح لك المقال التالي

تناسخ الروح وعودتها مره اخرى للحياه

تناسخ الارواح  سؤال دائما يتوجه لى هل أرواحنا بعد الموت تعود مره اخرى وتنزل في جسد أخر وهل أرواحنا عاشت حياه سابقه على ا...

الاسم

اتجاه السرير,1,اسئله متكرره وإجابتها,6,استر هيكس,2,الازدهار,1,الباراسيكولجى,11,البندول الطاقي,2,البندولات,2,التأمل وانواعه,7,التقمص,2,التمارين التخيلية,6,التواصل مع الملائكه,22,الحب وتؤام الروح,18,الدفاع النفسي والطاقي,11,الديتوكس,3,السرنديب,6,الشاكرات,20,الشفاء الذاتى,17,الطاقه الحيويه,33,العلاج بخط الزمن,1,القوانين الكونية,7,الكود الطاقى 2020,1,المودرا,8,برمجه لغويه عصبيه NLP,8,تأمل لمغادره كورونا,1,ترانسيرفنج,2,ترانسيرفينج 78 يوم,28,تطوير الذات,108,تقنيات التحرر من المعتقدات والأفكار السلبيه,18,تمارين الوفره,1,تمارين قانون الجذب,15,تناسخ الأرواح,2,توقعات الابراج,2,توقعات عام 2020,2,توكيدات,1,توكيدات لجذب المال,1,جذب المال,1,جلسه تأمل,1,ديباك شوبرا,8,رسائل الأمراض لنا,10,زرع الاهداف على خط الزمن,1,صناعه الواقع الذهبي,15,طاقة 2020,1,طاقة العام الجديد,1,طاقة الفرح,1,طاقة المكان,14,طاقه أسماء الله الحسنى,8,طاقه الأنوثه,1,طاقه العبادات,29,طاقه المال,1,طاقه الوفره,1,علم الأرقام,12,علم البندول,1,علم التخاطر,3,غرفه النوم,1,فائض الاحتمال,1,فاديم زيلاند,34,فريدريك داودسون,1,فضاء الاحتمالات,1,فلاديمير جيكارنتسف,7,فونج شوى,1,فيروس كورونا,1,قانون الجذب,64,قوانين العقل الباطن,14,نادي حب الذات,14,نفحات الوعى,16,
rtl
item
منى الغضبان: طاقه الفرح وفائض الإحتمال
طاقه الفرح وفائض الإحتمال
فائض الإحتمال ، طاقه الفرح
https://1.bp.blogspot.com/-agTtSY73pcg/XjG9sMqszoI/AAAAAAAABcA/viB-p3goUEkezXWUxe6ABZefrc7kO4G-wCEwYBhgL/s320/IMG_3205.MP4
https://1.bp.blogspot.com/-agTtSY73pcg/XjG9sMqszoI/AAAAAAAABcA/viB-p3goUEkezXWUxe6ABZefrc7kO4G-wCEwYBhgL/s72-c/IMG_3205.MP4
منى الغضبان
http://www.mona-elghadban.com/2020/01/blog-post_29.html
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/2020/01/blog-post_29.html
true
3642768768262030271
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts مشاهدة الجميع قراءة المزيد Reply Cancel reply Delete By الرئيسية الصفحات الموضوعات مشاهدة اكثر موضوعات مشابهة LABEL ARCHIVE بحث الموضوعات كاملة Not found any post match with your request الرجوع للرئيسية Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy