تناسخ الروح وعودتها مره اخرى للحياه

تناسخ الارواح 



التقمص



سؤال دائما يتوجه لى
هل أرواحنا بعد الموت تعود مره اخرى وتنزل في جسد أخر وهل أرواحنا عاشت حياه سابقه على الارض قبل أن تنزل فينا ؟؟
رأى الشخصي هو إن
مسالة الحياه السابقه على الأرض ... الله سبحانه ينفيها تماما بالقران بقوله (( حتى اذا جاء احدهم الموت قال ربي ارجعون لعلي اعمل صالحا في ماتركت كلا انها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ الى يوم يبعثون)) سورة المؤمنون ١٠٠-١٠١
(البرزخ) تعنى الحاجز و هو عتبة فاصلة بين الموت والبعث .. لا يتخطاها المرء إلى الأمام ليذهب إلى الدار الآخرة ، ولا يتخطاها إلى الوراء فيعود إلى الحياة الدنيا
إنها عتبة وجودية لا زمان فيها ولا مكان ، ولا عمل ولا حساب والآيه توضح ان الانسان يستمر وجوده في هذا البرزخ الى يوم البعث كأنه في مكان لحفظ الأرواح لحين يوم العرض وانتبه لكلمه ( الى ) يعنى سنظل هناك حتى تقوم الساعه

الايه مفسره نفسها وواضحه جدا بيقولك في برزخ بين الروح الذى انتقلت الى الأعلى وبين الدنيا فالروح تكون مثبته على هذا الوضع في هذا المكان حتى يحين موعد البعث ويستمر الأمر هكذا الى ان ينفخ في الصور
( قال ربي أرجعون )
و في هذا الجزء من الايه بيوضح ان الانسان بيكون ندمان وبيتمنى لو يرجع تانى علشان يعمل خير وطالما الانسان ندمان فهذا يعنى انه غير مسموح له بالعوده وانه في مكان لا رجعه فيه وطالما الانسان ( قال ) اذاً هو اصبح عنده وعى وقتها للندم والحسرة هذا معناه انه بيتم إحيائه مره اخرى في البرزخ بعد وفاته في الارض لانه لو مازال في غيبوبه الموت ما كان ادرك حاله الندم والخسارة هذه وهذا يثبت انه الروح ترجع مره اخرى للحياه لكن في البرزخ و ليس على الارض 


و في أيات كثيره جداً بتبين ان الانسان بيتحسر ويتمنى انه يرجع تانى للارض
يقول الله تعالى :- ( يومئذ يتذكر الإنسان وأنى له الذكر يقول ياليتنى قدمت لحياتى )
وقال الله تعالى ( أن تقول نفس ياحسرتى على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين )


هذا بالإضافه الى الآيات الاخرى التى تبين امنيات الانسان بعد الموت مثل ( ياليتنى اتخذت مع الرسول سبيلاً ) ( ليتنى لم أتخذ فلاناً خليلاً ) ( ياليتنى لم أوت كتابيه ) ( ياليتنى كنت معهم فأفوز فوزاً عظيماً )( ياليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسول) ( ياليتنى كنت تراباً )

🔺إن عدد كلمه ( ياليتنى ) المذكوره في القرأن و التى قالها الانسان يوم الحساب تنفي ان الروح تأخذ اكثر من فرصه في الحياه على الارض وعدد أيات التحسر والندم تثبت أنه لا رجوع للروح بعد الموت وان الانسان ليس لديه إلا فرصه واحده فقط لعمل الصالحات وهى فتره وجوده في الدنيا

ففي ديننا لا وجود لحياة سابقة على الأرض ، يقول الله تعالى في سورة الإنسان:"هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا" صدق الله العظيم.


🌼 واصلا الاعتقاد بأن الروح سوف تعاد مره اخرى ولها أكثر من فرصه سوف يفتح الطريق لإغراق الناس في الشهوات وفعل المحرمات طالما مازال هناك اكثر من فرصه للتطهير
وفكره ان الجسد سيفنى بدون ان يكون له عوده اخرى يذوق فيها النعيم او يتجرع فيها العذاب فهذا طريق اخر الى اغراق الإنسان في الشهوات وظلم الاخرين والافتراء 


♣ انا شخصيا كانت لى صديقه من محافظه المنصوره اخوها مؤمن بفكره عوده الروح مره اخرى للحياه وزاد ايمانه بعد ان سمع محاضره للدكتور احمد عماره يؤيد فيها هذه الفكره وكان دائم الجدال معى بخصوص هذا الموضوع وارسل لى مقطع فيديو للدكتور احمد عماره يشرح ان الانسان يعود مره اخرى للحياه على الارض وكان دائما يشتكى من ظروفه ومعترض على أهله ولا يعجبه تصرفاتهم ابدا وطوال الوقت نادم انهم اسرته واغلب كلامه وامنياته انه متشوق لمعرفه من هى العائله التى سوف يتجسد معها مره اخرى ويحلم بعائله اجنبيه ثريه  لدرجه انه كان يتمنى من الله انه يعجل بموته وفي يوم اختلف مع والده بمشاجره كبيره فقرر انهاء حياته وقام بشراء حبوب اسمها حبوب الغله وابتلعها ومات فورا وقبلها كتب جواب انه ذاهب الى عائلته الجديده في حياه جديده مريحه ودوله جديده

فإذا انتشرت هذه الفكره سوف تشجع الناس على الانتحار بمجرد عدم قبولهم بحياتهم الحاليه طالما هناك فرص اخرى للتجسد على الارض مره اخرى مع عائله مختلفه وفي زمن مختلف ومكان مختلف وبالفعل هذا شئ مثير للفضول ويشجع على الانتحار بحثا عن فرص افضل





لكن هناك خبر سار
بالفعل كانت هناك حياه سابقه  لكن ليس على هذه الأرض انما كانت في عالم الذر وهو وقت خلق الروح والميثاق الذي أخذه الله تعالى من آدم وذريته التى تشملنا وتشمل من بعدنا ومن قبلنا
قال تعالى : وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين ( الأعراف : 172 )

أخبر سبحانه أنه أحضر كل بنى أدم و استخرج ذرية جميع البني آدم من أصلابهم لكى يشهدون على أنفسهم أن الله ربهم ومليكهم وأنه لا إله إلا هو لكى يتم أخذ الميثاق علينا حتى لا يكون لنا عذر يوم القيامه

وطالما جميعاً نطقنا وشهدنا على انفسنا وأقرينا بوجود الله اذاً هذا معناه اننا كنا مدركين ولدينا قدر معين من الوعى لكى نرد على سؤال الله لنا لكن بالطبع كنا ارواح فقط بدون أجسام يعنى كان لينا وجود حتى لو بدون جسد لأن الإدراك والوعى والرد على الله هو شكل من أشكال الوجود
💥 وهنا نكتشف ملحوظه هامه جدا :- وهى انه طالما ذكر الله مشهد من حياتنا السابقه في عالم الذر ووضعها في ايه واضحه وصريحه من القرأن الكريم اذا كان ممكن ايضا يذكر ايه واضحه وصريحه تدل على اننا نعود للحياه مره اخرى على الارض ولكن لم يفعل ذلك وهذا دليل على عدم صحه هذا الاعتقاد

( وهو الذى انشأكم من نفس واحده فمستقر ومستودع قد فصلنا الايات لقوم يفقهون ) الانعام 98

الارواح كلها نشأت جميعها مره واحده بنفس الوقت منها ماهو مستقر في بطون امهاتهم ومنها ماهو مستودع في عالم الذر ينتظر لحين موعد خلق الجسد الخاص به
ان جميع الأرواح التى مقدر لها العيش على الأرض من بدايه الخلق الى نهايته خلقت كلها مره واحده قبل أجسادها لكى يتم أخذ هذا الميثاق عليهم جميعاً ثم بدأت في النزول واحده تلو الاخرى حسب موعد ولاده الجسد الخاص بها
وفتره الانتظار هذه اعتقد ان بها وعى من نوع خاص لكن بدون تكليف او اعمال الله اعلم
المهم إن وقت ما أخذ الله علينا هذا الميثاق خلق ارواحنا وقمنا بالرد على سؤاله وشهدنا  يعنى كان لينا وجود قبل النزول على الارض

حتى لا نخرج بره الموضوع الاساسي ستجد شرح هذه المرحله التى عشناها في عالم الذر بتفصيل اكثربهذا الرابط 

والأن سوف أحاول الرد على كل نقطه من مسأله الحياه السابقه :-

◾️أصحاب نظريه الحياه السابقه يقولون ان هناك دلائل من القرأن تثبت ان الروح تعيش على الارض اكثر من مره ويستشهدون بهذه الأيه :-
﴿ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾ ذكر ابن العثيمين في تفسيرها - رحمه الله -:
﴿ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا ﴾ : وذلك قبل نفخ الروح في جسد الإنسان مثل ما وضحت في الأعلى وقت أخذ الميثاق علينا فهذه الحاله نعتبر أموات بالنسبه للجسد حتى لو كان لدينا وعى وقمنا بالتحدث مع الله لأن تعريف الموت هو انفصال الروح عن الجسد وهذا معناه ان الموت حاله خاصه بالجسد و ليس الروح وطالما كنا بدون اجساد فهذا يعنى اننا اموات جسديا  ﴿ فَأَحْيَاكُمْ ﴾ أي ببث الروح بالجسد وولادتها معه ؛ ﴿ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ﴾  وذلك بعد أن يخرج إلى الدنيا ويعيش مدته ؛ ﴿ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ﴾ الحياة الآخرة التي لا موت بعدها؛ ﴿ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾: بعد انتهاء مده البرزخ ترجعون إلى الله، فينبئكم بأعمالكم، ويجازيكم عليها
وهذه الأيه تفسيرها أوضح بسوره غافر
وقوله: ﴿قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَىٰ خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ﴾.
الله يقول (اثنتين ولم يقل (مرتين) لأن مرتين تعنى ان هناك فاصل من الزمان والمكان بين الموتى الاولى والموتى الثانيه وان هناك واقعين مختلفين بجسدين مختلفين وروح واحده لكن كلمه اثنتين معناه انه نفس الجسد ونفس الروح

وحتى اذا كان هذا التفسير خاطئ فلا يوجد دليل في هذه الايات على ان الإحياء الثانى كان على الارض

وبالمناسبه تعريف الموت هو أى حاله بها عدم اتصال الروح بالجسد 
فعندما كانت الروح في عالم الذر بدون جسد فهذا يعتبر موت وعندما نزلت الروح في الجنين اصبح حياه لذلك تجد هذه الايات تبدء بكلمه الموت ثم كلمه الحياه ودائما اغلب الايات تقدم الموت عن الحياه في ترتيب ذكرهم
وانتبه جيدا ان الموت والحياه يقع على الجسد فقط والله عندما يتكلم عن الموت والحياه يقصد الجسد وليس الروح

ولكن هناك تفسير اخر لهذ الايات حسب مناسبه نزولها لانها نزلت لقوم موسي مخصوص لقوله تعالى :- 
واذ قلتم ياموسي لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرا فأخذتهم الصاعقه وانتم تنظرون ثم بعثناكم من بعد موتكم لعلكم تشكرون وظللنا عليكم الغمام وانزلنا عليكم المن والسلوى ( 56 ) البقره فهنا هؤلاء القوم تذوقوا الموت اثنتين والحياه اثنتين في الدنيا و كان موتهم عقوبة لهم ، فبعثوا من بعد الموت ليستوفوا آجالهم

 وليس هؤلاء القوم فقط هم من عادوا الى الحياه على الارض مره اخرى فهناك اهل الكهف وهناك ايضا نبي الله العزير مات مائه سنه ثم عاد ومثل لعازر الذى اقامه سيدنا عيسي من الموت ومثل سيدنا موسي عندما قام بإحياء القتيل واخبرعن قاتله ومثل النبي ايوب اعاد الله لأهله الحياه بعد موتهم كمكافأه له على صبره 
كل هذه الحالات تشير الى الرجوع للحياه بعد الموت ولكن انتبهوا جميعهم عادو لنفس جسدهم وليس جسد اخرولنفس حياتهم متذكرين كل ماحدث لهم من تفاصيل قبل موتهم وذكرت لكل منهم آيات واضحه وصريحه في القران اذا لماذا لم يذكر الله بالمثل ايات واضحه وصريحه تؤكد اننا سوف نعود مره اخرى على الارض في اجساد مختلفه اذا كان هذا الاعتقاد صحيح ؟؟؟ ولماذا اصلا هؤلاء عندما رجعوا مره اخرى للحياه عادوا في نفس اجسادهم ولم يعودوا في اجساد اخرى ؟؟ اليس هذا كافي لبطلان رجوع الروح في جسد مختلف ؟؟ ولو كان حقا كان القرأن ذكر ولو حاله واحده على الاقل مثل ما ذكر كل هذه الحالات 

لسماع تفسير أيه ( كنتم امواتا فاحياكم ثم يميتكم ثم يحيكم) بالتفصيل اضغط على هذا الرابط
وتفسير اخر لهذه الايات من هذا الرابط 

وهناك ايه اخرى يستدلون بها على صحه معتقدهم وهى ( يا ايها النفس المطمئنه ارجعى الى ربك راضيه مرضيه فادخلى في عبادى وادخلى جنتى ) وفسروه جمله فادخلى في عبادى على انها اشاره الى انتقال الروح من الميت الى جنين مع ان الايه واضحه في حديثها عن النفس وليس الروح والدخول هنا يقصد به يوم الحساب و الدخول للجنه ويختص بالنفس المطمئنه وليس كل النفوس اذن هو يتحدث عن نوع واحد من النفس الطيبه الصالحه فلماذا ترجع مره اخرى للحياه على الارض طالما هى لا تحتاج تطهير ؟؟ واذا كان كلامهم صحيح فما هو مصير النفس الغير مطمئنه ؟

وقبل أن أرد على باقي الدلائل التى يتبناها أصحاب هذه الفكره أريد أن اوضح من أين نشأت وما الحكمه منها وما هو مفهوم فكره تناسخ الأرواح

التقمص

نظريه العودة للحياه مره اخرى والاعتقاد بالتناسخ او تكرير الخبره الدنيويه بدأت من عند الفراعنة فمنذ القدم وحضارة القدماء المصريين كانوا يعتقدون أن الروح تبعث في نفس الجسد مرة أخرى، لذلك كان يتم وضع كل ما كان يحبه المرء معه في قبره ويتم تحنيط جسده في انتظار الروح ،وبعض اليونانين كفيثاغورث وجزء من اتباع البوذيه والهندوسيه واشتهرت تلك النظريه على يدى (الان كارديك ) وجمعيه الثيوصوفيه لمؤسستها الروحانيه الروسيه هيلينا بتروفنا بلافاتسكى

ويرفض أغلب مذاهب الاسلام فكره التناسخ وتؤكد على فرديه الروح لكل انسان فى هذه الدنيا والاخره كما قال الله تعالى (وكلهم اتيه يوم القيامه فردا ) لكن يستنثنى منهم الدروز وبعض الصوفين وبعض الشيعه والعلويين الذين يؤمنون بالتناسخ ويطلقون عليه مصطلح التقمص وهذا اللفظ مشتق من كلمه القميص لأن الجسد بالنسبه لهم قميص تلبسه الروح بمعنى ان الانسان اذا مات فأن روحه تتقمص في جسد اخر
أما بعض المعتقدات الأخرى تظن أن الروح بإمكانها التنقل من جسد إلى آخر او الانتقال الى كائن اخر سواء كان حيوان او نبات بعد أن تفارق الروح الجسد ويسمى reincarnation

ومبدأ التناسخ يختلف من ديانة إلى أخرى خاصة الديانات الغير سماوية.
فمثلا عند المايا والبوذية والهندوسية والأنكا والسيخيه وغيرها من تلك الديانات المختلفة مفهوم التناسخ عندهم من الممكن اختصاره في النقاط التالية :-

◾️تنتقل الروح بعد الوفاه إلى منطقه انتظار مثل منطقه الأحلام الذى تنتقل بها الروح اثناء النوم ثم تنزل مع ولاده طفل جديد في مرحلة التكوين في رحم الأم وتبدأ تلك الروح في مرحلة جديدة داخل هذا الجسد الجديد ومنطق العدالة الكونية يكون هو المتحكم في مصير تلك الأرواح حيث انهم يربطون بين هذا الأمر وبين العدالة الإلهية حيث إن الروح يجب ان تنتقل لجسد آخر لكى تكون لديها فرصه أن تمر بظروف اجتماعية ومادية مختلفة فتتساوى فيما بينها في نيل الفرص في امتحان الدنيا، حيث إنها تكون مرت ـ مجملا ـ بنفس الظروف في عدة أجساد تنقلت بينها.

🔴 وتعليقى على هذه النقطه ان لو كان كلامهم صحيح كان المفروض يكون عدد الوفيات يساوى عدد المواليد
فعدم الموازنة بين الأموات والمواليد يبطل اعتقادهم
وذلك لإنَّ الروح لو تعلقت بعد مفارقة بدنها ببدن آخر لزم أن يكون عدد الوفيات مساوياً للمواليد لأنه لو زادت الوفيات بقيت بعض الأرواح بلا أبدان، وإذا زادت المواليد بقيت بعض الأبدان بلا أرواح وكلاهما باطل؛ لأنه يستلزم تعطيل النفوس أو تعطيل الأبدان، ولا تعطيل في الطبيعة والوجود

بمعنى إنّ النفس على فرض التناسخ تبقى معطلة في الفترة ما بين التجسدين: السابق واللاحق، ولا تعطيل في الوجود ( هذا قانون كونى )
هذا بالإضافة إلى أن المواليد لا تتساوى أبداً مع الوفيات، فأيام الحرب والطوفان تهلك أبدان کثیر فتزداد الوفیات، وأيام السلم یزداد الموالید.
🔴 وتعليقى على مبداء انه من العدل انه يجب ان يمر الانسان بمختلف الظروف من صحه ومرض وغنى وفقر وإلحاد وتدين لا تحتاج ان يموت الشخص ويحى من جديد فلو كان هذا المبداء صحيح بإمكان الله أن يمد في عمر الأنسان بدرجه تكفي للمرور بكل هذه الظروف لتكمله الأختبار والتطهيرمثل السابقين الذى كانت اعمارهم طويله وكما نعلم قديمًا في عصر سيدنا موسي كانوا الناس تعيش حتى الف عام فلو هذا حق كان الله طول بأعمارنا فلو كان هدف الله من عودتنا الى الحياه هو التطهيراو تعلم الدروس يمكنه ان يخلقنا نعيش مدد طويله تكفي لذلك 

هذا بالإضافه الى انهم غير مقتنعين ان الابتلاء او الأختبار لا يشترط ان يكون في كل أمور الحياه فالله يختار الفقر ابتلاء لشخص ويختار المرض لشخص أخر وليس معنى اختلاف نوع الأختبار انه لا تتحقق العدالة الإلهية

◾️هذا بالإضافه إلى إيمانهم بقانون حفظ الطاقة
وان الروح هى عباره عن طاقه والطاقه لا تفنى ولا تستحدث من عدم فيجب ان تستمر طالما انها لاتفنى فدائمًا ما تؤكد نظريات تلك الأديان أن الروح عبارة عن شيئ خالد ولكنها تتطور وقد كانت تلك النظريات بمثابة إعجاز علمي خاصة بعد أن أكتشف عالم الفيزياء أينشتاين قانون حفظ الطاقة.

الحياه السابقه

◾️وهناك سبب رئيسي وراء تبرير التناسخ هو أن الروح في حاجة إلى العودة للحياة مرة أخرى لتصليح ما قامت به من أخطاء وقصور في الحياة السابقه وغالبا ما يعتبر فرصه لتحسين خصائص الذات او لتصليح الكارما نحو رتبه ارقى للروح ولا اعلم لماذا لم تفعل ذلك في حياتها السابقه ويقولون انه قد تكون العوده للحياه هى فرصه اذا لم يحسن الشخص استغلالها بشكل صحيح ويفشل مره اخرى فيحدث سقوط بالروح نحو رتبه ادنى 

💥وتعليقى على هذه النقطه :-  بأمكاننا فعل ذلك التطهير في الحياه الواحده وانا اعرف ناس مروا بكل هذه التجارب في نفس هذه الحياه القصيره بدون الاحتياج الى الموت والولاده من جديد مثل سيدنا عمر بن الخطاب بدء حياته مجرم يقتل ويسب وكان غليظ القلب وانتهت حياته بالتسامح والايمان والرحمه ومثل رابعه العدويه بدئت حياتها زانيه وانتهت بالتقوى والورع وهناك الكثير من الامثله كانوا مجرمين ظالمين ينشرون الفساد وتابوا وتتطهروا واصبحوا خير الناس اذن التطهير والتعلم لا يحتاج الى وفاه ولاده من جديد ومده بقائنا على الارض كافيه جدا لكل ذلك 

💢 وهم يؤمنون بأن مراحل تطور الروح تختلف مع الإنسان حيث أن الإنسان الصالح بأعماله الصالحة تتطور في الحياة الثانية والثالثة، ولكن إذا كان ذلك الشخص ذو روح شريرة أو أقدم على الكثير من المعاصى واستنفذ كل الفرص فإن الروح سوف تنتقل بعد وفاته إلى حيوان أو حشرة أو نبات
💢 ودائما ما يؤكد المعتقدين في تناسخ الأرواح أن ولادة طفل مشوة أو الحكم على شخص برئ بالسجن على سبيل المثال إنما هو بسبب مافعله في حياته الأولي.
ومن الممكن الاختصار في رحلة تناسخ الأرواح وتشبيهها بالمرحلة التعليمة فمن يكتب له النجاح في العام الأول ينتقل إلى العام الثاني وهكذا وهكذا وكل ذلك من اجل ان تتحقق العداله الالهيه ولكى يكون لديهم تفسير مقنع لحالات ولاده الأطفال المشوهين والمعاقين .
🔴 وتعليقي على هذه النقطه وشرح اسباب ولاده اطفال معاقين وكيف يتحقق العداله الالهيه في ذلك شرحتها بشكل مفصل في هذا الرابط 



🐘 وبالنسبه لنقطه ان روح الشخص العاصي تتجسد في نبات أو حيوان فالمفروض اذا تزايدت المعاصي نقصت الكثافه السكانيه على اساس ان الاغلبيه عاصين وأرواحهم لم تعود على جسد جديد وذهبت لحشره او حيوان
ولكن يحدث العكس الان ورغم زياده المعاصى هناك زياده في البشر
وفي هذا العالم كل سنه تمر هل تزيد الكثافه السكانيه أم تنقص؟؟
تزداد طبعاً والمعاصي ايضاً تزيد اذن كلامهم باطل
وسبب اعتقادهم ان الروح تذهب لحيوان هو عدم إيجاد تفسير لبعض سلوك الحيوان من ذكاء او مشاعر فياضه وكما نعلم ان هناك حيوانات عند فراق صاحبها تبكى بالفعل وهناك حيوانات ذكيه جدا لدرجه انه يفهم لغتنا وهناك نبات يموت اذا قام احد اخر بوضع الماء له غير صاحبه لذلك اعتقدوا ان ارواح البشر تحل في النبات والحيوان




ولكن هناك الكثير من الأطفال والكبار الذين يتذكرون حياتهم السابقة بتفاصيلها كالمسكن والأولاد والزوج وكيفية الموت، وهناك طفل سورى حكى قصه فتاه تم قتلها ويقول انه كان هذه الفتاه في الحياه السابقه وحكى اين قتلت واسم القاتل وعندما ذهبوا الى المكان الذى يقول انه تم قتله فيه بضربه فأس قاموا بحفر المكان وبالفعل وجدوا هيكل عظمى ومعه فأس وارشد عن القاتل وتم القبض عليه فما هو تفسير ذلك ؟؟
الاجابه بشرح مفصل عن قصص التقمص والعائدون من الموت في هذا الرابط

والدكتور مصطفى محمود تحدث عن هذه الظاهره وتحدث عن تناسخ الارواح في روايه اسمها العنكبوت لكن ابطلها وتحدث عنها كنوع من الفانتازيا او خيال علمى


واسمع دليل بطلان تناسخ الأرواح من هذا الرابط للدكتور مصطفي محمود
https://www.facebook.com/watch/?v=771875149903579

🍁 وهناك البعض يفسر الامراض النفسيه مثل الفوبيا ( الخوف من البحر او الخوف من الاماكن المغلقه او الخوف من القطط والحشرات او الخوف من النار الخوف من الكهربا ومن ركوب الطياره والاماكن المرتفعه وسواس النظافه والترتيب وغيره ) وغيرها بأن لها سبب مرتبط بالحياه السابقه ومنهم من يحكى ان سبب اصابته بالفوبيا انه قديما مات وقوعا من على جبل عالى في حياته السابقه لذلك هو الان يكره الاماكن العاليه ويقول انه رأى ذلك في جلسات الباست لايف وهذا التفسير خاطئ وما شاهده هو احد جدوده القدام لان مثل ما الصفات والطبائع تورث ايضا الصدمات النفسيه تورث وممكن يكون جد جد جدى كان يخاف من النار او كان يسرق او كان يكذب وانا اتوارث منه هذه الصفات ويجب على تطهير نفسي منها بتطوير ذاتى حتى لا تنتقل الى الجيل الذى بعدى 
😃 واطرف ما سمعته من تفسيرات التناسخ ان الاشخاص المثلين هم هكذا لأن ارواحهم مازالت متعلقه بالتجسد السابق لان في الحياه السابقه كانوا نساء وعندما ماتوا وعادو للحياه مره اخرى في جسد رجل ارواحهم تحمل ذاكره جسد الانثي الذى كان معه في الحياه الأولى

والعلوم الحديثه اثبتت بأكثر من دليل ان الصدمات النفسيه تورث وتنتقل عبر الاجيال 

فأنت كنت في صلب ادم ثم انتقلت في اصلاب اجدادك وكنت جزء من وعى جميع اجدادك بدايه من ادم حتى الان وتحمل بداخلك جيناتهم جميعا وايضا تحمل مشاكلهم النفسيه وذكرياتهم الأليمه والسعيده وبداخلك ايضا ذاكرتهم لذلك تجد نفسك تميل الى عصر معين او تاريخ معين مثل العصر الفرعونى او اليونانى وتجد نفسك تحب اماكن معينه او تفضل طقس معين وتجد نفسك تكره طعام معين وتخاف من اشياء معينه فكل هذا انتقل اليك بالوراثه وليس بمرورك في حياه سابقه فأنت وجودك ممتد من عالم الذر وقت ما اخذت الميثاق مع الله حتى يومنا هذا وانت كنت متنقل بين اجداداك حتى تم خلق الجسد الخاص بك


وانتظرو الجزء الثانى من الرد على عقيده تناسخ الارواح






نرشح لك المقال التالي

توقعات عام 2021 حسب علم الأرقام

 توقعات العام الجديد عام 2021 حسب علم الأرقام نحن نمر بتسع دورات من الأرقام على مدار تسع سنوات و عندما تنتهى تعيد نفسها مره اخرى رأى فيثاغور...

الاسم

اتجاه السرير,1,اسئله متكرره وإجابتها,6,استر هيكس,2,الازدهار,1,الباراسيكولجى,12,البندول الطاقي,2,البندولات,2,التأمل وانواعه,7,التقمص,2,التمارين التخيلية,7,التواصل مع الملائكه,22,الحب وتؤام الروح,19,الدفاع النفسي والطاقي,9,الديتوكس,3,السرنديب,6,الشاكرات,21,الشفاء الذاتى,22,الطاقه الحيويه,31,العلاج بخط الزمن,1,القوانين الكونية,8,الكارما,1,الكود الطاقى 2020,1,المودرا,8,برمجه لغويه عصبيه NLP,8,تأمل لمغادره كورونا,1,ترانسيرفنج,2,ترانسيرفينج 78 يوم,48,تطوير الذات,116,تقنيات التحرر من المعتقدات والأفكار السلبيه,20,تمارين الوفره,1,تمارين قانون الجذب,22,تناسخ الأرواح,4,توقعات الابراج,2,توقعات عام 2020,2,توقعات عام 2021,14,توكيدات,1,توكيدات لجذب المال,1,جذب العلاقات,20,جذب المال,1,جلسه تأمل,1,ديباك شوبرا,28,رسائل الأمراض لنا,12,زرع الاهداف على خط الزمن,1,صناعه الواقع الذهبي,15,طاقة 2020,1,طاقة العام الجديد,4,طاقة الفرح,1,طاقة المكان,13,طاقه 2021,13,طاقه أسماء الله الحسنى,8,طاقه الأنوثه,1,طاقه العبادات,28,طاقه القمر,4,طاقه المال,1,طاقه الوفره,2,علم الأرقام,28,علم البندول,1,علم التخاطر,4,غرفه النوم,1,فائض الاحتمال,1,فاديم زيلاند,53,فريدريك داودسون,1,فضاء الاحتمالات,1,فلاديمير جيكارنتسف,7,فونج شوى,1,فيروس كورونا,1,قانون الجذب,57,قطع الحبل الطاقى,1,قوانين العقل الباطن,15,لعنه الفراعنه,1,نادي حب الذات,14,نفحات الوعى,21,
rtl
item
منى الغضبان: تناسخ الروح وعودتها مره اخرى للحياه
تناسخ الروح وعودتها مره اخرى للحياه
https://1.bp.blogspot.com/-h5rQ3YtOMYg/Xs7YS0jzcjI/AAAAAAAAA50/tLyzG5UYmtsnR2qTeAZyNJFm9W919cJswCK4BGAsYHg/w226-h320/99431261_3049363155149339_3964196119184932864_n.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-h5rQ3YtOMYg/Xs7YS0jzcjI/AAAAAAAAA50/tLyzG5UYmtsnR2qTeAZyNJFm9W919cJswCK4BGAsYHg/s72-w226-c-h320/99431261_3049363155149339_3964196119184932864_n.jpg
منى الغضبان
https://www.mona-elghadban.com/2020/03/blog-post_1.html
https://www.mona-elghadban.com/
https://www.mona-elghadban.com/
https://www.mona-elghadban.com/2020/03/blog-post_1.html
true
3642768768262030271
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts مشاهدة الجميع قراءة المزيد Reply Cancel reply Delete By الرئيسية الصفحات الموضوعات مشاهدة اكثر موضوعات مشابهة LABEL ARCHIVE بحث الموضوعات كاملة Not found any post match with your request الرجوع للرئيسية Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy