الـطـاقـة الـحـيـويّـة


هالة الطاقة المحيطة بالجسم
الطاقة الحيوية


الـطـاقـة الـحـيـويّـة




مــقـالـة اليـوم [ الـطـاقـة الـحـيـويّـة ] للدكتور على منصور كيالى
.
( رَبَّنا وَلاَ تُحَـمِّـلْـنَا مَـا لاَ طَـاقَةَ لَـنا بِهِ )[ البقرة 286 ]
.
إنَّ الكَـوْنَ هُوَ كِتـابُ اللّهِ [ المُحْكَمِ ] ، وَ فيهِ الطَاقَةُ الكَونِيَّةُ [ البـْـرانَـا ] ، وَ القُرْآنُ هُوَ كِتـابُ اللّهِ [ الحَكِيمِ ]: ( وَ الـقُـرْآنِ الـحَـكِـيْمِ )[ يس 2 ] ، وَ فيهِ [ الطَـاقَةُ الروحِيَّـةُ ] ،
أمّـَا الإنْسَـانُ فَهُوَ رُكْنٌ أَسَـاسِيٌّ مِنْ كِتابِ اللّهِ المُحْكَمِ [ الكَوْنُ ] ، وَهُوَ المَعْنيّ أَسَـاسَاً بالكِتابِ الحَكيمِ [ القُرآن ] : ( الـرَحْـمَـنُ عَـلَّـمَ الـقُـرْآنَ خَـلَـقَ الإنْسَـانُ عَـلَّمَـهُ الـبَيَانَ )[ الرحمن1 / 4 ] ، فالإنْسَـانُ يَحْتَوي [ كُلَّ ] التَرْكيْباتِ وَ النُظُمِ الكَونيَّةِ المـاديّةِ ، وَ فيهِ خُلاَصَـةُ [ كُلّ ] أنْواعِ الطَاقَـاتِ الخَيِّـرة وَ الشِـرّيرَةِ :
وَ تَحْسَـبُ أنَّـكَ جُـرْمٌ صَـغيْرٌ وَ فِيْـكَ انْطَـوى العَـالَمُ الأَكْـبَرُ
.
وَ لِكُلِّ كَائِنٍ بَشَـرِيٍّ [ مُسْتوى مِنَ الطَـاقَاتِ ] يَخُصُّهُ ، فالنَفْسُ [ الأمّارَةُ بالسُوءِ ] تَحْتـوي كُلَّ النُظُمِ التي تَتَلاَءَمُ مَعَ [ الطاقاتِ الشَيْطانيَّةِ الشِرّيرَةِ ] ، وَ [ النَفْسُ اللّوامَةُ ] تَحْتوي كُلَّ النُظُمِ التي تَتَلاَءَمُ مَعَ [ الطاقاتِ المَلائِكِيَّةِ وَ الخَيِّرَةِ ] ، وَ [ النَفْسُ الـذاتيّةُ ] تَحْتوي كُلَّ النُظُمِ التي تَتَلاَءَمُ مَعَ [ الطاقاتِ الشَهْوانِيَّةِ وَ الغَرائِزِ ] .
وَ الحَياةُ الدُنْيا [ وليْست السـامية ] تَحْتاجُ لِكُلِّ هَذِهِ الأنْفُسِ ، كَما يُوجَدُ في أَعْماقِ كُلِّ كائِنٍ بَشَريٍّ [ طَاقَةٌ إلهيّةٌ ] : ( وَ نَفَخَ فِيْهِ مِـنْ - رُوحِـهِ - )[ السجدة 9 ] ، ( نَفَـخْـتُ فيهِ مِـنْ - رُوحِـي - )[ الحجر 29 ] ، و هذه الطـاقة تَدْعُوهُ لِطَريْقِ الرحمن ، لذلك يجبُ على كلّ إنسان أنْ يتمسّك بهذه الطـاقة ، و يجعلهـا [ العُروة الوثْقى ] التي لا تنفصل : ( و مَنْ يُسلمْ وجْههُ لله و هوَ مُحْسِـنٌ فقـد اسْتمسَـكَ - بالعُروة الوُثقى - لا انْفصامَ لهـا ) لقمان 22 .
.
وَ [ وَجْـهُ الإنْسَـانِ] هُوَ مِـرْآةٌ لِلطَاقاتِ التي بداخِلِهِ : ( فَـلَـعَـرَفْتَهُـمْ بِسِـيْمَـاهُـمْ )[ محمد 30 ] ، و أنواعُ هـذه الطـاقات هـي :
_ الطاقَةُ الزَهْريَّـةُ [ النور ] : طَاقَةٌ روحَانيَّةٌ مُباركة وَ هي َطاقَةُ المَلائِكَةِ ، وَ الرُسُلِ الكرام و الأنبيـاء .
_ الطاقَةُ البَنَفسجيّةُ : طَاقَةُ الخَلْقِ وَ الإبْداعِ وَ الإيْمَـانِ ، وَ هيَ سِـرُّ [ جَاذِبيّةِ الإنْسَان ] ، و تُوجَدُ في العَسَلِ بشكلٍ أسـاسيّ .
_ الطاقَةُ البَيْضَـاءُ : طَاقَـةُ الحَيَويَّـةِ وَ الحُبِّ وَ الحَنـانِ ، يُقَوِّيْها [ الوُضُـوءُ وَ الصَـلاةُ وَ القُـرْآنُ الكريمُ ] .
_ الطاقَةُ الحَـمراءُ : طَاقَةُ الغَضَبِ وَ العُدْوانِ وَ الأمْراضِ العَصَبيّةِ وَ إثارَةُ الغَرائِزِ ، تُنَظِّمُها العلاقَةُ الجِنْسِيَّةُ
الطاقَةُ الرمَـاديّة : طَاقَةُ النِفَـاقِ ، فالمُنـافِقُ يُمْكِنُهُ التَقَرُّبُ إذَا حَقَدَ : ( إذَا جَـاءَكَ الـمُـنافِقُونَ قَالُوا نَشْـهَـدُ إنَّكَ لَـرَسُـولُ اللّـهِ ... وَ اللّـهُ يَشْـهَـدُ إنَّ الـمُـنافِقِينَ لَـكَـاذِبُونَ ) [ المنافقون 1 ] .
_ الطاقَةُ السَـوداء : طَاقَةُ الكُفْرِ وَ التَحَجُّرِ الفِكْريِّ وَ الحِقْـد ، وَ هيَ طَاقَةُ الشَيْطانِ وَ [ النَفْس الأمّـارة بالسوء ] .
_ الطاقَةُ الصَـفراء : طَاقَةُ العَدَمِ وَ العَجْزِ وَ الرُكُودِ ، وَ الوَجْهُ الأصْفَرُ دليْلُ وُجُودِ خَلَلٍ في طَاقَةِ الجِسْمِ .
.
وَ [ الغَضَـبُ ] هُوَ مِفْتاحُ [ الطَاقَاتِ السَلْبيَّةِ ] ، وَ يُشَوِّهُ البُنْيَةَ البَلّوريَّةَ لِلماءِ ، [ وَ مَعْظَمُ جِسْمِ الإنْسَانِ مِنَ الماءِ ] ، فَعَلى الإنْسَانِ أنْ لاَ يَسْتَوْقِدَ [ نَـارَ الحِقْدِ وَ الغَضَبِ ] ، لأنَّها تُذْهِبُ [ نُورَ الطَاقةِ الإيْجابيَّةِ ] للإنسـان و حتّى الذينَ منْ حولـه أيضـاً : ( كَـمَـثَلِ الـذي اسْـتَوْقَدَ ناراً ، فَلَـمَّـا أَضَـاءَتْ مَـا حَـوْلَـهُ ذَهَـبَ اللّـهُ بِنُورِهِـمْ )[ البقرة 17 ] ، وَ [ كَظْمُ الغَيْظِ ] هُوَ سِـرُّ الاحْتِفاظِ [ بالطَاقَةِ الإيْجابيّةِ ] : ( وَ الـكَـاظِـمِـيْنَ الـغَـيْظَ )[ آل عمران 134 ] ، وَ المُحَرَّماتُ جَميعُها تَحْتوي طَاقات [ سَلْبيّة ] ، بَيْنَما الحَلالُ فيهِ الطاقات [ الإيْجابيّةِ ] .
.
هـالـةُ الـطـاقـة :
يُحِيْطُ بِكُلِّ إنْسـانٍ [ جِسْمٌ أثِيريٌّ ] ، على شَكْلِ هالَةٍ مُلَوَّنَةٍ ، هيَ [ الجِسْمُ البلازْمي الحَيَويِّ ] ، وَ هَذِهِ الهالَةُ إذَا كَانَتْ مُحِيْطَةً بِالجِسْمِ الماديِّ [ بِشَكْلٍ تامٍّ وَ بِدُونِ انْقِطاعٍ ] ، فَهِيَ دَلِيْلُ [ الصِحَّـةِ ] الجسمية
، أمَّا إذَا كَانَتْ غَيْرُ مُسْتَمِرَّةً ، فَتَدُلُّ عَلى المَرَضِ مَكَانَ انْقِطَاعِها ، وَ الأمْراضُ تَظْهَرُ عَلى [ الجِسْمِ الأثِيريِّ ] ، قَبْلَ [ الجِسْمِ المـاديِّ ] ، وَ قد اخْترعَ العَالِمُ [ سِيْمون كِيريليانْ Kirlian ] كَامِيْرا لِتَصْويْرِ هَذَا الطَيْـفِ بِالألوانِ ، وَ كُلَّمَا كَانَتْ الهالَةُ [ أوْسَـعُ ] حَوْلَ الجِسْمِ ، كَانَ ذَلِكَ دلِيْلَ [ الحَيَوِيَّةِ وَ الصِحَّةِ وَ النشَاطِ ] .
وَ مِنْ لَـوْنِ الهـالَةِ يَتُمُّ تَحْديْدُ شَـخْصِيَّةِ الإنْسَـانِ ، فَكُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ الورديّ ] يَدُلُّ ذَلِكَ على الحُبِّ العُذْريِّ ،
وَ كُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ الذَهَبيّ ] يَدُلُّ ذَلِكَ على النَشَاط العَقْليّ الراقي ،
وَكُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ البنيّ ] يَدُلُّ ذَلِكَ على حُبِّ المـالِ وَ الجَشَع ،
وَكُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ الأصْفر ] يَدُلُّ ذَلِكَ على الأنَـانِيَّةِ وَ المَصْلَحة الشَخْصِيَّة ،
وَ كُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ الأزْرق ] يَدُلُّ ذَلِكَ على التَـديُّن وَ التَقْوى ،
وَ كُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ الرماديّ ] يَدُلُّ ذَلِكَ على الخِداعِ وَ المَكْر ،
وَ كُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ الأخْضر الفاتـح ] يَدُلُّ ذَلِكَ على التسَـامُح وَ الهدوءِ ،
وَكُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ الأخَضر القاتِم ] يَدُلُّ ذَلِكَ على الغِـيْرة وَ الحَسَـد ،
وَ كُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ الأحْمر الزاهي ] يَدُلُّ ذَلِكَ على الغَضَبِ وَ القُوّة وَ الانِتْقام ،
وَ كُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ الأحْمر القاتِم ] يَدُلُّ ذَلِكَ على الشَهْوانِيّة الجِنسـِيّة ،
وَ أفضَلُ الألوانِ كُلَّما زَادَ اللّوْنُ [ البنفْسجي ] يَدُلُّ ذَلِكَ على التطَوُّر النَفْـسيِّ .
وَ الأطْفالُ الصِغَـارُ [ الحَضَانَةُ ] يُحِيْطُ بِهِمْ فَقَطْ [ هَالَةٌ بَيْضَاءُ ناصِـعَة ] ،
أمَّا الشَـكَراتُ [ محطـات توليـد الطـاقـة دَاخِلَ جِسْمِ الإنْسَانِ ] ، وَ عَـدَدُها [ سَـبْعُ ] شَـكَرات ، فَتُؤَثِّرُ عَلَيْها الألـوانُ الطيف السبعة : [ البنفسجي ، النيـلي ، الأزرق ، الأخضـر ، الأصـفر ، البـرتقـالي ، الأحمـر ] ، و ذلك منْ أعلى الرأس و نزولاً حتى آخـر العمود الفقريّ ،
إنَّ [ الأَلْـوانَ ] لَهَا تَـأْثِيرٌ كَبيرٌ عَلى الإنْسَانِ وَ نَفْسِيَّتِهِ وَ حَتَّى سُلُوكِهِ وَ شِفَائِهِ مِنَ الأَمْراضِ ، حَيْثُ يُؤَثِّرُ كُلُّ لَوْنٍ عَلى مَنْطِقَةٍ مُعَيَّنَةٍ مِنَ الجِسْمِ ، حَسَبَ فَتَحَاتِ الطَاقَةِ [ الشَكَراتِ ] السَـبْعَةِ عَلى العَمُودِ الفَقَريِّ فاللّوْنُ البنفْسَجِيُّ يُؤَثِّرُ عَلى أعْلى الرَأسِ بَيْنَمَا النيـلي وَ الأَزْرَقُ يُؤَثِّرانِ على الـوَجْهِ وَ العُنُقِ [ الغُدَّةُ الدَرقِيَّةُ ] : ( وَ نَحْـشُـرُ الـمُـجْـرِمِـينَ يَوْمَـئِـذٍ زُرْقَاً )[ طه 102 ] ،
أمَّا اللّوْنُ الأَخْضَرُ فَيُؤَثِّرُ عَلى الصَدْرِ [ يَشْرَحُ الصَدْرَ ] ، لِذَلِكَ كَانَ لَوْنُ ثِيَابِ الجَنَّةِ أخضـراً : (عَـالِـيَهُـمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُـضْـرٍ )[ الإنسان 21 ] ، أمّا اللّوْنُ الأَصْفَرُ فَيُؤَثِّرُ عَلى المَعِدَةِ وَ العُصَارَاتِ الصَفْراءِ ، وَ يَكُونُ عِلاَجُ المَعِدَةِ وَ الصَفْراءِ بِالمَأكُولاَتِ ذَاتُ اللّوْنِ [ الأَصْفَرِ ] ، وَ اللّوْنُ البُرْتُقَاليّ تَأْثِيرُهُ عَلى الأمْعَـاءِ حَيْثُ تُعَالَجُ [ بالأَطْعِمَةِ البُرْتُقَالِيَّةِ ] مثل البرتقال و الجزر ، وَ يُؤَثِّرُ اللّوْنُ الأَحْمَرُ عَلى الأَعْضَاءِ التَناسُلـِيَّةِ لِلإنْسَانِ وَ يُثِيرُهَا .
.
.
جعلَ اللـه طـاقتكم طـاقةً مـلائكيّـة , و نـوّرَ وجـوهكم بالطـاقة الزهـرية النورانيـة في الدنيـا و الآخـرة ، و لكـم خالص المـحبـة و التـقدير و الاحتـرام ، و بـاركَ اللـه بكم و عليكـم و أسعدكم في الدنيا و الآخـرة ، و رزقكم اللـه جنّــات النعيم و جعلكم عباده المقـرّبـين ، و صلى الله و سلم على رسوله الكريم و على آلـه و صحبه أجمعين .

"" بقلم : منى الغضبان ""
الاسم

اسئله متكرره وإجابتها,5,استر هيكس,2,الباراسيكولجى,9,التأمل وانواعه,6,التمارين التخيلية,6,التواصل مع الملائكه,22,الحب وتؤام الروح,16,الدفاع النفسي والطاقي,7,الديتوكس,3,السرنديب,2,الشاكرات,20,الشفاء الذاتى,15,الطاقه الحيويه,29,القوانين الكونية,6,المودرا,8,تطوير الذات,81,تقنيات التحرر من المعتقدات والأفكار السلبيه,16,تمارين قانون الجذب,13,ديباك شوبرا,8,رسائل الأمراض لنا,9,صناعه الواقع الذهبي,13,طاقة المكان,11,طاقه العبادات,30,علم الأرقام,3,علم البندول,1,علم التخاطر,3,فاديم زيلاند,4,فريدريك داودسون,1,فلاديمير جيكارنتسف,7,قانون الجذب,60,قوانين العقل الباطن,10,نادي حب الذات,13,
rtl
item
منى الغضبان: الـطـاقـة الـحـيـويّـة
الـطـاقـة الـحـيـويّـة
الـطـاقـة الـحـيـويّـة
https://2.bp.blogspot.com/-FprjucUR3yk/V5f1-h4mhxI/AAAAAAAAApk/P7ApfA5ETjEVcWUp6nqQFm3FxckK6vz6QCLcB/s640/%25D8%25B9%25D8%25A467.jpg
https://2.bp.blogspot.com/-FprjucUR3yk/V5f1-h4mhxI/AAAAAAAAApk/P7ApfA5ETjEVcWUp6nqQFm3FxckK6vz6QCLcB/s72-c/%25D8%25B9%25D8%25A467.jpg
منى الغضبان
http://www.mona-elghadban.com/2016/03/blog-post_74.html
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/2016/03/blog-post_74.html
true
3642768768262030271
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts مشاهدة كل المقالات مشاهدة المزيد Reply Cancel reply Delete By الصفحة الرئسية صفحات مقالات عرض كل المقالات مواضيع مشابهة قسم ARCHIVE بحث كل المقالات Not found any post match with your request العودة للصفحة الرئيسية Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy