التخاطر

التلبثة
التخاطر

معنى التخاطر أو ( التلبثه )


التخاطر فهو التجاوب والاتصال بين ذهن وآخر .. وهو نوعان
1- ما يسمى توارد الافكار وهو ان يكون هناك شخصان ينطقان في وقت واحد على النطق اما ( بفكره - كلمه) في وقت واحد .. فهما تواصلا وتجاوبا في وقت واحد بشيء واحد ..
2- التخاطر وهو المشهور وهو ان يكون هناك رساله ذهنيه موجهه من شخص الى آخر فيكون هنا ثلاثة عناصر
1- مرسل 2- مستقبل 3- رساله
والتخاطر او ( التلبثه ) هو / قدرة عقل الشخص على الاتصال بعقل شخص اخر دون وجود وسيط فيزيقي ،
ان الجواب عن كيفية حدوث التلبثة لربما يكون تفسيره هو النشاط الكهربي للعقل ،وهذا يتضمن وجود مجال كهرطيسي يصنع بطريقة ما بواسطة الشخصية المسيطرة والتي تولد مثلما تستقبل أشكالا أو نبضات مشحونة بالكهرباء
ويشترط في المرسل ان يكون متحفزا ولديه شغف عالي لكن هذا لا ينفي ان يكون هذا الانفعال آتيا عقيب استرخاء حتى يتمكن من رؤية دقيقه للشخص الذي يأمل ارسال رساله ذهنية اليه !
اما المستقبل فيلزم ان يكون هادئا مسترخيا وقتها وايضا يكون مهيئا نفسيا وذهنيا لتلقي الرساله الفكريه القادمه وأفضل وقت لارسال رساله فكريه هو حينما يكون الاخر نائما.. فان لاوعيه يكون مهئيا وسهل التأثير عليه ولا يوجد معارض واعي‍ !
ولهذا كان اكثر مظاهر التخاطر شيوعا حينما يكون المرسل منفعلا ومستحضرا بشكل قوي لأدق التفاصيل عن الشخص المرسل اليه ( نبرة الصوت - الوجه- المشيه - الجلسه- الابتسامه-رائحة الجسد)
بعد تحديد الرساله وتصور الشخص المرسل اليه لابد ان تنفعل وتتحمس وتتحدث اليه بصوت لو امكن ان تشعر نفسك انك في اتصال معه وبعضهم يؤكد ان هناك ما يسمى احساس المعرفه وهو انك ستتلقى شعورا أشبه ما نراه في ( عالم الاميل الانترنتي) يعلمك بوصول الرساله الى الاخر!
ربما تصله بشكل منام او ان يسمع صوتا.. او يشعر بجسدك قريبا منه.. او تصله على صورة فكره ما يمتثل لها لا شعوريا كحال المنوم مغناطيسيا وهكذا
ولكي تكون الفكره مؤثرة في الآخر فيجب ان تكون قويه وكثيفه ( مركزة) فالفكر الضعيف او الفكره المتردد التي نتجت من تركيز مختل لا يمكن ان تؤثر ..فانه لكي تصل الفكره وتحدث تأثيرها في الاخرين لابد من مستقبل لديه الاستعداد والاسترخاء والفراغ في قلبه لمثل هذه الفكره اذن هناك مرسل يلزمه فكرة قوية مركزة وهو الذي يسميها وليم ووكر الحصر الفكري..! وهناك محل قابل من المرسل اليه بان يكون مسترخيا ومهئيا لاستقبال الفكره المرسله (اثناء نومه )
فانك حينما تفكر في شخص فان هناك تيارا اثيريا او مسارا ينبعث بينكما من خلاله تنطلق الفكره .. ولكي تصل لابد من طاقه وقوه وشحنه كهرومغناطيسيه قادرة على تأديه المهمه !
وبالتالي فانه اذا كان المرسل اليه لا يمتلك وسائل الدفاع عن نفسه ( ذهنيا ونفسيا) بقدرته على التواصل مع نفسه والتعرف على ما هو من صميم فكره وما هو دخيل ( ولأن هذه المهارة نادره وصعبه) فان التأثر بالآخر اثر رساله ذهنيه شيء وارد وساري المفعول !
وليس مهما ابدا ان يكون المرسل قريبا من مكان المرسل اليه فالزمان والمكان ابدا ليسا ذا اهميه اطلاقا ..
الا انه وان كانت المعرفه بين المرسل والمرسل اليه ليست مهمه ايضا الا انه اذا كانت هناك علاقه عاطفيه بينهما فان التأثير يكون اقوى واشد بينهما والاقوى منهما يحصل منه التأثير بقدر ما يمتكله من طاقه ايجابيه و من قدره ذهنيه ونفسيه فوق طبيعيه !
ولهذا كان المحب يحرك المحبوب اليه فيتحرك بحركة الرساله الذهنيه منه اليه حتى يصبح الثابت ( المحبوب) متحركا ( محبا) بحركة المحب
ولهذا ايضا يحسن بالانسان ان يحسن اختيار صحبته لان الرفقه والصحبه يحركون الانسان بقدر ما لديهم من حب له فالحب محرك قوي ويسري في الانسان وتاثيره بشكل خفي ولطيف!
كما ان المراه اقوى على التخاطر والاستبصار من الرجل وقدرتها على قراءة الافكار شيء مذهل ويفوق ما لدى الرجل بمراحل نظرا لقوة عاطفتها ومشاعرها !
اما الاستبصار فهو القدره على رؤية الاشياء من بعد دون الاعتماد على امور ماديه محسوسه
والتنبؤ هو القدره على التعرف على امور لم تحدث بعد دون الاعتماد على امور ماديه محسوسه
فعندما نفكر نرسل في الفضاء اهتزازات مادة دقيقة أثيرية لها نفس وجود الأبخرة والغازات الطيارة أو السوائل والأجسام الصلبة ولو أننا لا نراها بأعيننا ونلمسها بحواسنا كما أننا لا نرى الاهتزازات المغنطيسية المنبعثة من حجر المغنطيس لتجتذب إليه كتلة الحديد
التأثير على الاخرين.
هذه الافكار التي تنبعث منا الى الاخرين لا تذهب سدى .. بل كل فكر تتحول الى كائن خفي ينطلق منا وينطلق من الاخرين نحونا.. كل فكر يسبح في الفضاء فانه يؤثر فينا ونتأثر به..
ونحن اما ان نكون في دور المؤثر او المتأثر.... الفاعل او المنفعل.. فما من شيء نفكر به ونركز عليه الا ويلقى محلا يؤثر فيه .. فالافكار كما قيل هي عبارة عن اشياء وان كانت لا ترى لكن لها تأثيرها كالهواء نتنفسه ونستنشقه ونتأثر به ولا نراه
كما ان هناك تموجات صوتيه لا تسمعها الاذن! وتموجات ضوئيه لا تدركها العين! لكنها ثابته!
وبالتالي بات ضروريا ان ندرك اهمية ما تفعله الافكار فينا من حيث لا نشعر ..
هل مر بك ان شعرت بشعور خفي يسري فيك مثل ان تكون في حاله ايجابيه وفجأه تتحول الى حالة سلبيه ..ربما كان ذلك بسبب انك أتحت بعض الوقت للتفكير بفلان من الناس.. فالتفكير باي انسان كما يقول علماء الطاقه يتيح اتصالا اثيريا بينكما يكون تحته اربع احتمالات اما ان يكون هو ايجابيا وانت ايجابي فكلاكما سيقوي الاخر !
او انه ايجابي وانت سلبي وهنا انت ستتأثر به فتكون ايجابيا وهو سيصبح سلبيا
او ان تكون انت ايجابيا وهو سلبي او ان تكونا سلبيين وهذا اخطرهم!
كذلك حين تفكر بالخوف او الشجاعه بالحب او البغض فان جميع النماذج التي حولك وجميع الاشخاص الذين هم امامك ممن يعيشون نفس هذا الشعور سينالك منهم حظ بمعنى انك لو فكرت بالشجاعه فان كل شجاعه تطوف حولك ستهبك من خيرها وان فكرت في الخوف فان كل خوف حولك وكل خوف يحمله انسان امامك سينالك منه حظ وهكذا.. اذن
1- نحن نتأثر ونؤثر في الاخرين عبر مسارات فكريه ذهنيه غير مرئيه
2- اننا نجذب الينا ما نفكر فيه !
3-اننا وان كنا على حالة ايجابيه فاننا معرضون للحالات السلبيه لو كان محور تفكيرنا في نماذج هي الان تعيش حالة سلبيه ..
كل هذا يؤكد اهميه الافكار وما تصنعه وما تحدثه في ذواتنا ومن هم حولنا .. تذكر دوما ان الافكار تنتقل عبر الاثير وانك مع التدريب والعلم والمعرفه تقدر على التعرف على هذه الافكار وكيف يشعر الاخر نحوك ! وكيف تستغل هذه الرسائل الأثيريه في التأثير على الآخر..
القدرة على إتصال العقل البشري بعقل آخر ...
تمارين التلبثـة او التخاطر (النظرية والتطبيق)

التلبثة هي قدرة عقل الشخص على الاتصال بعقل شخص آخر دون وجود وسط فيزيقي ، كيفية حدوث التلبثة لربما يكون تفسيره هو النشاط الكهربي للعقل ،وهذا يتضمن وجود مجال كهرطيسي يصنع بطريقة ما بواسطة الشخصية المسيطرة والتي تولد مثلما تستقبل أشكالا أو نبضات مشحونة بالكهرباء
ولقد كشف العلم الحديث عن طريق جهاز المخ الكهربائي أن التيارات الكهربية في المخ يمكن تسجيلها وقياسها ،وقد لوحظ أن الاضطرابات الذهنية والعاطفية تسبب عواصف تيارية داخل المخ عاكسة التهيج الذي حدث في الشعور ونحن نعي جميعا ان الإحساس الشديد والمركز يولد طاقة أكثر ويعمل على طرح الأفكار بشدة أكبر
أول ما تهدف إليه وتقصده الان هو ان تضع الجزء الفيزيقي جانبا وتسترخي حتى تدخل في العالم الذي يخول للتلبثة ان تؤدي عملها ومن خلال عمل اللاشعور واستراحة الشعور والانتقال من العالم الخارجي الى العالم الداخلي
والطريقة هي :
اولا: ارقد مستريحا على أريكة او سرير او اجلس على كرسي تراه مريحا حقا ، وعليك ان تشعر بان الكرسي او السرير قادر على تحمل وزنك وانه يريحك تماما من كل عناء
ثانيا : ركز انتباه عقلك الشعوري في هدوء على إحدى ساقيك ،اجعل بتأثير إرادتك هذه الساق ترتفع للأمام او لأعلى حسب الحال وعندما تبدا بالإحساس بالإجهاد ، لربما كان بعد دقيقة من بدا التمرين تخل عنها ذهنيا دعها تسقط كما لو كانت انفصلت عن جسمك تماما ، والان اسحب انتباه عقلك الشعوري من هذه الساق وركز على الساق الأخرى بنفس الطريقة وهكذا اليد اليمنى فاليسرى ارفعها ثم دعها تسقط وتخل عنها ذهنيا كذلك مع الرقبة ارفعها قليلا لمدة دقيقه حتى تحس بالإجهاد ثم دعها تسقط لترتاح وهكذا البطن والصدر حتى تكون في النهاية مسترخيا تماما طالبا للراحة والسكون بعد الجهد الشعوري الذي بذلته
ثالثا : خذ أنفاسا عميقة دون عدد معين ومع كل شهيق وزفير اشعر نفسك انك تسافر بعيدا عن جسمك الفيزيقي وترحل عنه ستشعر بذلك فعلا بعد فترة تقارب الثلاث دقائق انك بالفعل بدأت تغادر هذا الجسم لاشعوريا
رابعا: الآن وأنت في هذه الحال ستكون مستشعرا لثلاثة أمور :
الأول الذاكرة (فسوف تتعامل مع نفسك وفق ما تتذكره من أحداث وتجارب وصور ذهنية لا رابط بينها ) وهذا المستوى هو الذي سوف يسعفك في تحويل الأمواج الفكرية الى صور وأحداث تفسر وفق ما تحمله أنت من مشاهد وخبرات مختزنة في مجال الذاكرة
الثاني : قدراتك الخلاقة :بمعنى انك الآن على أهبة المعرفة الإشرافية لتلقى الانطباعات والأمواج الفكرية المرسله لك من الغير ففي هذا الوقت بالذات تكون في أرقى المستويات وانجع الأوقات لتلقى الرسائل الفكرية
الثالث: قدراتك العلاجية أو بمعنى آخر الإيحاء الذاتي فهنا يمكنك أن تستغل هذه الغيبة الخفيفة لإرسال الإيحاء الذاتي لعلاج سلوك سيئ عندك او علاج مرض عضال لديك عن طريق الاستماع لاى رسايل ايجابيه او توكيدات مسجله بجانبك فاللاشعور هنا في قمة الانتباه
خامسا: الآن استشعر وجود شاشة بيضاء أمامك خلف الجفون المقفله تغطي كل شيء اسود ويجب ان تشعر ان بياضها يبهرك وتشعر بقوته اثناء اغماض جفونك
سادسا : الآن تبدا في إدخال صورة الشخص الذي أنت تود تلقى رسالة او رسائل فكرية عنه ومنه لكن يجب ان يكون لديك ثقة في عقلك الباطن انه بقدراته الخلاقة انه سيسعفك في تلقي الانطباعات وما عليك سوى تسجيلها من خلال ذاكرتك اليقظة مع الاهتمام بالصور التي تحمل معها نبضات حسية أي مشاعر مميزة بخلاف اية صورة لا قيمة لها حسيا وتذكر أن الصورة التي تحمل قوة حسية تستمر معك فترة طويلة لربما ساعة او اكثر مرافقة لمشاعر معينه اما الصورة التي تأتي وتذهب ولا تزعجك فلا قيمة لها
ومن الأفضل ان تتم عملية الترنم مع عقل او عقول الآخرين عند كونهم نائمين فهنا تستطيع التغلب على عقبة عسيرة وهي عقبة انهم لو كانوا يقظين فهناك عقبة الشعور وأنت عند التلبثة او التخاطر تحتاج مخاطبة اللاشعور فيهم
يوجد جهاز استقبال موروث عند الجنس البشري (هو في هذا التشبيه "المخ"). وهذا الجهاز يتناغم تلقائياً مع مجال تكويني معين, فيلتقط مؤثرات ذلك المجال, تماماً كما يلتقط المذياع برامج إذاعية معينة عند تثبيت المؤشر عند طول موجة معين! وجهاز الاستقبال في الإنسان, وهو المخ, يعمل كذلك كمرسل! وبدلاً من الاحتفاظ بالذكريات, في المخ يرسلها إلى فلك معين في المجال التكويني, تماماً كما يحمل الأثير الموجات الإذاعية إلى الفضاء البعيد! وكما لا تتبدد الأصوات التي تبثها محطات الإذاعة "أي لا تتحول إلى عدم" فكذلك لا تتبدد في الفضاء! ايضا رسائلك الذهنيه المرسله لا تتبدد في الفضاء وتصل للمرسل وحتى ان طال الوقت

"" بقلم : منى الغضبان ""
الاسم

اسئله متكرره وإجابتها,4,استر هيكس,2,الباراسيكولجى,7,التأمل وانواعه,6,التمارين التخيلية,6,التواصل مع الملائكه,22,الحب وتؤام الروح,15,الدفاع النفسي والطاقي,7,الديتوكس,3,السرنديب,2,الشاكرات,20,الشفاء الذاتى,15,الطاقه الحيويه,29,القوانين الكونية,6,المودرا,8,تطوير الذات,69,تقنيات التحرر من المعتقدات والأفكار السلبيه,16,تمارين قانون الجذب,13,رسائل الأمراض لنا,8,صناعه الواقع الذهبي,13,طاقة المكان,11,طاقه العبادات,20,علم الأرقام,3,علم البندول,1,علم التخاطر,3,فاديم زيلاند,3,فريدريك داودسون,1,فلاديمير جيكارنتسف,7,قانون الجذب,57,قوانين العقل الباطن,5,نادي حب الذات,6,
rtl
item
منى الغضبان: التخاطر
التخاطر
التخاطر ,التلبثه
https://4.bp.blogspot.com/-MCaZrmg9ObM/V6Zkw5Z3AuI/AAAAAAAAAuw/rmdq5f6kN2kky6I8Ph_30posn6DWn3dPgCLcB/s640/%25D9%2584%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25B3%25D9%2584%25D9%258A.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-MCaZrmg9ObM/V6Zkw5Z3AuI/AAAAAAAAAuw/rmdq5f6kN2kky6I8Ph_30posn6DWn3dPgCLcB/s72-c/%25D9%2584%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25B3%25D9%2584%25D9%258A.jpg
منى الغضبان
http://www.mona-elghadban.com/2016/03/blog-post_80.html
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/2016/03/blog-post_80.html
true
3642768768262030271
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts مشاهدة كل المقالات مشاهدة المزيد Reply Cancel reply Delete By الصفحة الرئسية صفحات مقالات عرض كل المقالات مواضيع مشابهة قسم ARCHIVE بحث كل المقالات Not found any post match with your request العودة للصفحة الرئيسية Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy