جذب شخص معين لحياتك

جذب الحبيب
كيف اجذب شخص معين

هل يمكنني استخدام قانون الجذب لأجذب شخص معين الى حياتي ؟

زوج
صديقة
أو أيا كان هذا الشخص ؟
أو قد يكون شخص قابلته في حياتك وتريد استخدام قانون الجذب معه
لتجعل ذلك الشخص يعجب بك أو يحبك
أو لجعله منجذبا نحوك !
أو ربما يكون هناك انفصال بينك وبين من تحب
وتريد استخدام قانون الجذب لإستعادة هذا الشخص الذي تحبه !
( علمت أن رزقى لن يأخذه غيرى فأطمئن قلبي )
الحب والزواج هو رزق من عند الله ويقول الرسول صلى الله عليه وسل قاصدا عائشه "" إني رزقت حبها ""
وطالما الحب والزواج رزق من عند الله يجب عليك أن تهئ الأسباب لنزول هذا الرزق اليك سواء عن طريق قانون الجذب او عن طريق ارسال طاقه حب هذا طبعا بجانب الدعاء والصلاه
لا بأس
لكن هناك شيء مهم هنا عليك أن تعرف أولاً !
وقبل أن تستخدم قانون الجذب
عليك أن تعرف لماذا تريد وبشدة أن تجذب شخصاً ما لحياتك
أو أن تستعيد شخصاً ما إلى حياتك ؟
لم هذا الشخص بالذات ؟
لأنه في كلا الحالتين
فإن ما تبحث عنه وتريده هو …
” الشعـور ”
هذا هو ما تريده وتبحث عنه !
” الشعـور “
الذي تعتقد أنك ستحصل عليه نتيجةً لوجود ذلك الشخص في حياتك !
وهذا الأمر ينطبق عموما على أي شيء تريد جذبه لحياتك !
كالمال أو سياره مثلا أو أي شيءٍ آخر
فهو إعتقاد تحمله بعقلك … لذلك كن مميز في حياتك دائما
بأن حصولك على هذه الأشياء أو الأشخاص سيمنحك شعورا جميلاً ترغب به وتحتاجه
كالحب
الأمان
الحرية
السعادة
أو غيرها…
إذاً ما نبحث عنه حقيقة عندما نرغب بجذب شخص ما الى حياتنا هو
أننا نريد هذا الشعور الجميل الذي نعتقد أننا سنحصل عليه إن جذبناه الى حياتنا
وهنا عليك أن تعرف معلومة أخرى مهمة جداً
وهي أنك دائما في حالة ارسال !
فأنت دائماً ترسل نوع من الطاقة والذبذبات
ونتيجة لهذه الذبذبات التي ترسلها
سيدخل الى حياتك أشخاص
وسيخرج أشخاص آخرين من حياتك
وذلك استجابةً لما تبثه وترسله أنت من طاقةٍ ومن ذبذبات !
فعلى مستوى العقل الباطن
فأنت ترسل نوعا من الذبذبات عن نوعية الشخص الذي ترغبه في حياتك !
فيقوم الكون وكنتيجة لقانون الجذب وبمشيئة الله بالاستجابة دائما بشكل يطابق كليا لما أرسلته
وبالتالي سيدخل ويخرج في تجاربك وفي حياتك العديد من الأشخاص المختلفين
لكن كل ذلك اعتماداً على ما أرسلته أنت من ذبذبات !
وأحيانا …
يظهر شخص رائع مميز جداً بالنسبة لك
رائع لدرجة أنه يثير بداخلك شعورا قويا
وتظهر لديك مشاعر مرتبطة بنوع العلاقة التي ترغبها مع هذا الشخص
فيصبح لديك شعوراً أقوى ناحيته
وتتمني أن يكون ذلك الشخص جزءاً مهماً في حياتك
لكن !!
نأتي الى الحقيقه !
وهي أنه أحيانا قد يحدث ذلك بسهولة وبدون جهد
وأحيانا لا يحدث ذلك !!
فما هو الفارق ؟
وهل يمكننا أن نجذبب هذا الشخص الى حياتنا ؟
ما ذكرناه حتى الآن هو أن
١- ما نبحث عنه عندما نرغب بجذب شخص ما الى حياتنا هو هذا الشعور الجميل الذي نعتقد أننا سنحصل عليه إن جذبناه الى حياتنا
٢- أنت ترسل نوعا من الذبذبات عن نوعية الشخص الذي ترغبه في حياتك !
فيقوم الكون وكنتيجة لقانون الجذب وبمشيئة الله بالاستجابة دائما بشكل يطابق كليا لما أرسلته
وبالتالي سيدخل ويخرج في تجاربك وفي حياتك العديد من الأشخاص المختلفين
لكن كل ذلك اعتماداً على ما أرسلته أنت من ذبذبات !
الآن لنبحث في الأسباب التي تجعل ذلك الشخص بالذات يثير ذلك الشعور القوي بداخلك
وهذه الأسباب
– إما انها تتعلق بذلك الشخص نفسه
فقد بكون هو الشخص المثالي الذي يناسبك !
– واما انها لا تتعلق بذلك الشخص !
بل تتعلق بك أنت !
فعلى سبيل المثال قد يذكرك بشخص آخر سواء كان ذلك بشكل واعي أو لاواعي
أو أنه يذكرك بفكرة متعلقة بشخص آخر فتثير لديك رد فعل عاطفي
وقد يشبه ذلك الانسان شخصا ما أو يلبس مثله أو يتحدث بأسلوبه أو حتى قد يكون يستخدم نفس العطر
فالرائحة لها مفعول قوي جدا لأنها تثير ذكريات عاطفية قوية جدا لعلاقة سابقة
فتجد نفسك متعلقا بذلك الشخص فقط بسبب ذلك الارتباط القديم لديك بتلك الذكرى سواء واعيه او غير واعيه
لكن عليك أن تعرف !
أنه لا يكفي أن يثير شخص ما شعورا قويا بداخلك حتى تحصل عليه !
فهذا الشعور قد يعني أن هذا هو الشخص المنشود والمناسب لك !
وقد لا يعني ذلك !
كما أنه لا يعني بالضروره أن الكون المسخر بمشيئة الله لك قد أوصله لك لعلاقة ما !
مع أنه من الممكن أن يكون الأمر كذلك
ما أعنيه هو أنك يجب أن تعي تماماً وتدرك
أن لا تعلق سعادتك وحياتك على الحصول على هذا الشخص !
لأن هذا الشخص مثلك تماماً لديه حرية الإرادة ولديه رغبات محددة لإيجاد الشريك المثالي له
نعم قد يكون ذلك الشخص يناسبك بشكل مثالي … لكنه قد يكون مرتبطا بعلاقة أخرى !
لذا عليك أن تفكر: لو كنت أنت تعيش علاقة سعيدة بشخص ما
هل ترغب بأن يحاول شخص آخر استخدام قانون الجذب لجذب شريكك إليه بعيدا عنك؟
بالطبع لا
يحدث أحياناً أن تقابل شخصا ما
وتريده أن يكون جزءا من حياتك بسبب الشعور الذي تعتقد أنك ستحصل عليه وأن ذلك الشخص سيوفره لك
وطبقا لقانون الجذب …
طالما أنك واضح مع مشاعرك
وتحافظ على استمرار تلك الذبذبات !
فإن الشخص المناسب سيظهر حتماً
لكن !!
حتى يحدث ذلك قد تقابل أشخاصا كثيرين يتشابهون مع ذبذباتك
لكنهم ليسوا هم الشريك المثالي لك !!
فقد تقابل أشخاصاً يتشابهون مع ما ارسلته من ذبذبات لكنهم … مرتبطون بأحد ما
وقد تستمتع بوقتك معهم لكن يحدث أن يكون هناك … الكثير من الخلافات معهم
أو قد يقرر الشخص الاخر الانسحاب من العلاقة معك … لأي سبب كان
وغالباً يكون من الصعب عليك أن تستوعب أن شخصا تريده وبشده في حياتك ويبدو بالفعل وكأنه هو الشريك المثالي … إلا أنه لا يشاركك ذلك الشعور
أو أن الظروف لا تسمح لهذه العلاقة أن تحدث
هنا !!!
عليك أن تعلم علم اليقين
وعليك أن تدرك تماماً
أنه بالنهاية مهما كان الأمر
ومهما كان تصورك عن هذه العلاقه
فإن هذه ليست هي العلاقة التي ترغبها بالفعل !!
فدون ادراك منا …
نتمسك بجذب بشخص ما ولكنه قد يكون وبكل بساطةٍ …
ليس بالشخص المناسب لنا !
ولأسألك سؤالاً بسيطاً …
ألست تفضّل الحصول على علاقة تحدث بدون جهد وبدون ألمٍ ولا مشقة ؟
علاقة لا تضعك في موقف تضطر فيه أن تساوم على كرامتك فقط لكي تكون مع ذلك الشخص!
نعم قد تحظى بعلاقة ما لكنها قد لا تكون هي العلاقة المناسبة
وليست مع الشخص المناسب
فأنت لا تريد جذب علاقة مع شخص .. لتعمل جاهداً معه لأن يتغير
أو أن يغير من تصرفاته وسلوكه وأفعاله ليتصرف بطريقة تناسب الصورة التي رسمتها أنت لما تحلم به في علاقة ما
نعم !
وأؤكد لك … نعم
يمكنك أن تحصل على العلاقة التي تحلم بها
لكن !!
كما هو الأمر مع أي شيئ آخر
يجب عليك أن تسمح لهذه العلاقة أن تحدث … بسهولة ويسر وبدون مقاومة !!
فالمقاومة كانت هي العنصر الأساسي في كل الأمثلة السابقة التي ذكرتها لك
نعم ممكن جداً أن تجذب الشخص المثالي لحياتك وبدون أي جهد !
فقط عندما تكون بالضبط كما أنت !
مع وجود الرغبة القوية لديك بجذب الشخص المناسب !
لا أن تعيش حياتك مهووساً بجذب ذلك الشخص بعينه !
ويأتي اليوم المنتظر
فيظهر ذلك الشخص بشكل مفاجئ
وتظهر علينا وبداخلنا كل تلك المشاعر الجميلة الفياضة
ثم … يحدث أمرٌ ما !!
ما كان له أن يحدث !
فنتوقف عن ممارسة حياتنا بطريقتنا الطبيعية
و نبدأ بالسماح للكل مخاوفنا وشكوكنا بالسيطرة على طاقتنا و ذبذباتنا
ونبدأ بدوامة الانزعاج والطاقة المعاكسة
ماذا لو تركني؟
ماذا لو لم أكن جميلةً بما فيه الكفاية ليعجب بي ؟
ماذا لو خانني ؟
وماذا … وماذا ؟؟؟
فتتغير طاقتك وذبذباتك
وتتغير رسالتك للكون من حولك !
و تتأثر حياتك
وتجذب للنفسك مخاوفك وشكوكك التي تفكر بها !
فحينما كانت ذبذباتك متشابهة مع ذلك الشخص قمت بجذبه
لكن بتغير تفكيرك الى هذه الأفكار السلبية
فإنها ستأخذك لطاقةٍ و لذبذبات مختلفة تماما وباتجاه بعيد كل البعد عما تريده !
و بالتالي لن يتم الاستجابة لها بنفس الطريقة كما لو كنت تتصرف على طبيعتك !
بدون كل هذه الأفكار السلبية
وكنتيجة لذلك ستجد أن هذه العلاقة أصبحت صعبة ومؤلمة أو أنها … قد تنتهي تماما !!
كل ذلك بسبب أفكارك !
فعندما يحدث انفصال مع أحد ما فذلك يعني أنك لم تعد على نفس التردد او الذبذبات مع ذلك الشخص
كذلك عليك أن تعرف بأن الشكوى والتوسل بأن يعود لك ذلك الشخص
لن يرجعه اليك ولن يعيدك على نفس الذبذبات
فحتى لو أجبرت شخصا ما بطريقة كالابتزاز مثلاً او بالتعاطف والشفقه أو بأن تجعله يشعر بالذنب
فيعود اليك او يقترب منك
فإن حدث ذلك فقد ترتاح مؤقتا … لكن الأمر لن يدوم أبدا
لأن تردد الذبذبات لعلاقة منسجمة لن يكون موجودا !
لذا فمن الأفضل أن تدع ذلك الشخص يتبع طريقته الخاصه !
بينما تعيد أنت التعرف على نفسك والعودة لطريقك أنت ودون مقاومةٍ منك !
وأن تستعيد ثقتك بنفسك وترسل الذبذبات المناسبة
ويمكنك كذلك التخلص من المقاومة بممارسة تقنيات معينة كالتنويم الذاتي أو تقنيات التحرر
والتي يجب أن تكون جزءا من حياتك..
إن معتقداتنا المحدودة عن أنفسنا وعن استحقاقنا لا تؤثر فقط على أشياء كالمال او الوظيفه بل أيضا على علاقاتنا وعلى أي شئ آخر نرغب به في حياتنا
وليست فقط المعتقدات والمشاعر السلبية هي التي تسبب تغير في العلاقات
فأحيانا تتغير أوضاعنا الحياتية وظروفنا مما يؤدي إلى تغير أفكارنا ومشاعرنا وبالتالي تغير طاقتنا وذبذباتنا
لذا فمن المهم أن تسمح للعلاقات أن تأخذ مجراها الطبيعي
وتلتزم أنت بما هو أفضل لك على المدى الطويل
وأفضل طريقة لجذب العلاقة التي ترغبها بالفعل هي أن تكون على حقيقتك وطبيعتك !
وأن لا تحاول تعديل طبيعتك أملاً فقط في أن تجذب الشخص المناسب
لأنك قد تنجح بجذب ذلك الشخص و يصبح منجذباً لما أنت عليه في هذا الوقت
والذي هو ليس حقيقتك بالفعل !
فتكون قد أخطأت طريقك ودخلت في حياة مصطنعة لا تعبر عن ذاتك وحقيقتك
ثم تظهر فجأة طبيعتك الحقيقية فتستغرب وتتسائل … لماذا لم تعد هذه العلاقة جيدة كما كانت؟
معنى ذلك أنك عندما تتمسك بشخص بعينه
هذا الشخص وإلا فلا ؟
فإن ذلك سيخلق نوعا من المقاومة قد تعود سلباً عليك
لذا يجب أن تثق بقدرتك على عملية الجذب وعدم الشك في ذلك
وعندما تجد نفسك وأنت تحاول إجبار شيئ على الحدوث فهذا يدل على أنك تشك في نفسك وفي قدرتك على الجذب وبالتالي سترسل ذبذبات الشك وعدم الثقة وشعور بالحرمان مما سيجذب لك الشبيه
اعتقدت أنه من الصعب عليك الحصول على علاقة مناسبة فهذا ما سترساه وهذا ما ستجنيه …
علاقة غير مناسبه !!
فرغم أن اعتقادك غير صحيح إلا أنه سيصبح حقيقي !
فلو كان هذا ما تعتقده فستجد أن هذا الكون المسخر لك سيستجيب لذبذباتك
وسيجلب لك الشريك المناسب لتلك الذبذبات السلبية التي أرسلتها بأنك لن تحصل على الشريك المناسب
وإن لم يعجبك ما حصلت عليه فلا تلم أحداً ولا تلم الظروف
لكن عليك بتحمل مسؤولية ما قمت أنت ببثه وارساله من ذبذبات
وعليك أن تبدأ بتغييرها الى الشكل الملائم ونحو ما تريد !
كن أنت … كما أنت !
كن واضحا فيما تريد وما لا تريد في علاقة ما
تخلى عن أي معتقدات مقيده أو سلبية لديك عن الحب والعلاقات واستحقاقك لما تريد
وكن واثقا بالله تعالى بأنه سبحانه سخر لك الكون لتحقيق رغباتك بالحصول على الشريك المثالي
وعليك أن تعلم بأن كثير من الناس سيدخلون ويخرجون من حياتك
وأن كل واحد منهم هو فرصة لتعرف نفسك اكثر !
ولتعرف ما تريد أن تكون عليه حياتك بالفعل
وفى النهايه خذها قاعده (لا يغير الله مافى قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
هذا معناه انك لا تستطيع اجبار شخص معين على اخذ قرار بالزواج منك طالما هذا القرار غير نابع من داخله ونفسه لكن ممكن جعله يحبك ويعشقك بسهوله سواء عن طريق ارسال طاقه الحب او عن طريق اسلوبك ومشاعرك تجاه لكن بالنسبه لجعله يقرر الزواج منك هذاالأمر هو وحده فقط صاحب القرار فيه وليس كل شعور بالحب والغرام نهايته زواج لذلك الافضل عند استخدام قانون الجذب نقوم بتطبيقه على الصفات التى تتمنى ان تحصلى عليها في شريك حياتك وليس على اشخاص محددين بالذات لأن لو طاقتك مختلفه عن طاقته ستجدى نتائج عكسيه تماما

"" بقلم : منى الغضبان ""
الاسم

اسئله متكرره وإجابتها,5,استر هيكس,2,الباراسيكولجى,9,التأمل وانواعه,6,التمارين التخيلية,6,التواصل مع الملائكه,22,الحب وتؤام الروح,16,الدفاع النفسي والطاقي,7,الديتوكس,3,السرنديب,2,الشاكرات,20,الشفاء الذاتى,15,الطاقه الحيويه,29,القوانين الكونية,6,المودرا,8,تطوير الذات,81,تقنيات التحرر من المعتقدات والأفكار السلبيه,16,تمارين قانون الجذب,13,ديباك شوبرا,8,رسائل الأمراض لنا,9,صناعه الواقع الذهبي,13,طاقة المكان,11,طاقه العبادات,30,علم الأرقام,3,علم البندول,1,علم التخاطر,3,فاديم زيلاند,4,فريدريك داودسون,1,فلاديمير جيكارنتسف,7,قانون الجذب,60,قوانين العقل الباطن,10,نادي حب الذات,13,
rtl
item
منى الغضبان: جذب شخص معين لحياتك
جذب شخص معين لحياتك
جذب شخص معين لحياتك,جذب الحبيب,جذب الزوج
https://1.bp.blogspot.com/-j03BoZ3xkUg/V5a_Y68-vXI/AAAAAAAAAnw/KSnjMBePp0wnvqdUvelgYFm5xN6IDbrAwCLcB/s640/thg.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-j03BoZ3xkUg/V5a_Y68-vXI/AAAAAAAAAnw/KSnjMBePp0wnvqdUvelgYFm5xN6IDbrAwCLcB/s72-c/thg.jpg
منى الغضبان
http://www.mona-elghadban.com/2016/03/blog-post_89.html
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/
http://www.mona-elghadban.com/2016/03/blog-post_89.html
true
3642768768262030271
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts مشاهدة كل المقالات مشاهدة المزيد Reply Cancel reply Delete By الصفحة الرئسية صفحات مقالات عرض كل المقالات مواضيع مشابهة قسم ARCHIVE بحث كل المقالات Not found any post match with your request العودة للصفحة الرئيسية Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy